فصائل تنفي علاقتها بإحراق حافلات متجهة لكفريا والفوعة بإدلب

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2016 8:47:00 م خبر عسكري تهجير

نفت فصائل عسكرية لـ"سمارت"، مساء اليوم الأحد، علاقتها بإحراق حافلات كانت متجهة إلى بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب، لإجلاء جرحى وعائلات من المنطقتين.

وأحرق عدد من عناصر الفصائل العسكرية، اليوم الأحد، خمس حافلات كانت متجهة إلى بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب، بهدف إجلاء عائلات وجرحى منها، وفق أهالي من المنطقة.

وقال القيادي في "جيش إدلب الحر"، النقيب محمد البيوش، إن المعلومات المتوافرة لديه، تشير لقيام مدنيين "محتقنين ولديهم شهداء ولا صورة لديهم حول الاتفاق" بذلك، في حين لم يستبعد أن يكون بعض عناصر الفصائل شاركوا بالأمر "بشكل فردي".

وأضاف مسؤول العلاقات العامة في "حركة أحرار الشام الإسلامية"، الدكتور أنس نجيب، أن من قام بذلك هم "عملاء النظام والغلاة"، وهدفهم عرقلة الاتفاق المبرم بشأن مدينة حلب.

وتابع "نجيب" إن من بين الذين خرجوا لقطع طريق الحافلات المتجهة لكفريا والفوعة، "أناس بسطاء خدعوا بشعارات عديدة".

بدوره، نفى الإداري السابق في "جند الأقصى" (المنحل)، أبو محمد السرميني، أن يكون هناك أي علاقة لـ"جند الأقصى" بإحراق الحافلات، مؤكداً بأن ليس لهم أي تواجد في المنطقة.

وتحاول وكالة "سمارت" التواصل مع "جبهة فتح الشام" ( جبهة النصرة سابقاً) للوقوف على الأمر، ولكن لم تتلق رد حتى الآن، حيث وجه لها مفاوض النظام، عمر رحمون، الاتهام بشكل مباشر.

وأعلن "جند الأقصى"،  في التاسع من الشهر الجاري، مبايعة " فتح الشام"، بهدف "حقن الدماء، وتجاوز الاقتتال مع "أحرار الشام"، والتوحد لمواجهة النظام.

وتوصلت الأطراف المتفاوضة، أمس السبت، إلى اتفاق جديد يقضي باستئناف إخلاء أحياء حلب المحاصرة، مقابل إخراج مدنيين وجرحى من قريتي الفوعة وكفريا بإدلب، ومدينتي مضايا والزبداني بريف دمشق، وذلك بعد ضغوطات من النظام والميليشيات المساندة له.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 ديسمبر، 2016 8:47:00 م خبر عسكري تهجير
الخبر السابق
روسيا: لن نسمح بتمرير القرار الفرنسي في مجلس الأمن وسنطرح مبادرة بديلة
الخبر التالي
تركيا تبني مخيم داخل أراضيها للحالات الاستثنائية من مهجري حلب