"الزنكي": اتفاق لاستئناف إجلاء المحاصرين من حلب بآلية جديدة

اعداد هبة دباس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 ديسمبر، 2016 3:37:53 م خبر عسكريسياسي تهجير

توصلت الأطراف المفاوضة في ملف إجلاء المحاصرين من أحياء حلب الشرقية، إلى اتفاق لاستئناف العملية ضمن شروط وآلية جديدة، وفق ما صرحت "حركة نور الدين زنكي" لـ"سمارت"، اليوم الأربعاء.

وقال القيادي في "الحركة"، ويدعى "أبو روما"، المتواجد داخل الأحياء المحاصرة، إنه تم الاتفاق على مرور القافلة العالقة عند جسر الراموسة، والمؤلفة من 31 حافلة و 100 سيارة مدنية، إلى الريف الغربي، مقابل عبور أربع حافلات فقط من القافلة القادمة من الفوعة وكفريا، المتواجدة عند حاجز مشترك للفصائل العسكرية في منطقة الراشدين، إلى مناطق سيطرة النظام.

وأوضح "أبو روما" أن ميليشيات النظام كانت تشترط بقاء عدد من الحافلات عندها لـ"الأمان"، وطرحت زيادة بأعداد الخارجين من كفريا والفوعة مقابل إتمام الإجلاء، في حين اشترطت الفصائل بقاء أربع حافلات من الفوعة عند حاجزها في الراشدين لحين إجلاء الجميع من الأحياء المحاصرة، مرجحاً أن يتغير الاتفاق الجديد نظراً لـ"الحجج والعراقيل التي تضعها إيران".

 وأضاف: "الإيرانيين هم من يعرقلون المفاوضات وعملية الإجلاء، حيث يطرحون كل يوم شروطاً ومطالب جديدة لإتمام العملية".

وكان مراسل "سمارت"  نقل عن شاب من داخل القافلة العالقة قوله إن الحافلات غادرت جسر الراموسة باتجاه منطقة الراشدين، لتوقفهم قوات النظام مجدداً، بعد أن منعتهم من المسير منذ عصر يوم الثلاثاء، لأسباب غير معروفة، وسط ظروف جوية سيئة، ومنع النظام وميليشيات موالية له، لفرق الهلال والصليب الأحمر الدوليين من تقديم المياه والطعام لهم.

وكانت عملية الإجلاء تعطلت، أمس الثلاثاء، عقب إطلاق نار في الأحياء المحاصرة، حيث توجه مسؤول التفاوض، أبو بكر الفاروق، إلى حاجز العامرية لاستئناف المحادثات، وحاولت "سمارت" التواصل معه ومع أطراف أخرى معنية للوقوف على حقيقة ما حدث وأسباب الخلاف، دون تلقي أي رد.

ويأتي دخول بلدتي كفريا والفوعة في اتفاق حلب، بعد أن عرقلت ميليشيا إيرانية مساندة لقوات النظام، عملية إجلاء محاصري حلب عدة مرات، بهدف إقحام هاتين البلدتين بالاتفاق.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 ديسمبر، 2016 3:37:53 م خبر عسكريسياسي تهجير
الخبر السابق
إصابة طفلة وامرأتين بقصف للنظام على مناطق في ريف درعا
الخبر التالي
بـ"الفيديو": مدارس بإدلب تستغل منع الثلوج للقصف الجوي بزيادة ساعات التعليم