"فيديو": انهيار مبنى في اعزاز بحلب بسبب الفساد والاتهامات موجهة لفصائل

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 ديسمبر، 2016 8:57:03 م خبر اجتماعي فساد

انهار، اليوم الخميس، بناء مؤلف من  ثلاثة طوابق في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي، إثر بناء طابق رابع مخالف ضمنه، حيث حمل المدنيون والمجلس المحلي فصائل عسكرية مسؤولية ذلك.

وأشار رئيس المجلس المحلي في المدينة، محمد حج علي، خلال تصريح إلى "سمارت"، أن بلدية المدينة حاولت منع إنشاء الطابق المخالف، ولكن تدخل فصائل عسكرية في الأمر حال دون ذلك.

وأوضح "حج علي"، أن أحد الأشخاص حاول بناء الطابق المخالف لمرتين متتاليتن، حيث قامت البلدية بكتابة ضبط وإرسال دورية مشتركة مع محكمة المدينة، لإيقاف الأمر، كما قامت في المرة الثانية باحتجاز الشخص المسؤول عن ذلك.

وتابع، أن فصيل عسكري ( لم يسمه) تدخل في الأمر لصالح الشخص المحتجز، لتقوم دورية مشتركة بين المحكمة وفصائل عسكرية والبلدية، بهدم جزء من الطابق المخالف.

ولفت "حج علي"، إلى أنه بعد، نحو شهر تقريباً، عاد العمل على بناء الطابق المخالف، حيث لم تستطع البلدية القيام بشيء، واختطف الشخص المسؤول عن كتابة الضبط وإرسال الدورية، وأصبح الموضوع عسكري "بحت".

وأكد "حج علي" أن الأمر لم يكن نتيجة "الواسطة"، ولكنه كان  متعلق "بالقوة والضعف"، وكان الأمر سيتطور إلى قتال بين الفصائل العسكرية، "ما دفع الجميع للسكوت"، في ظل تحذيرات دائمة من البلدية حول خطورة هذا العمل.

بدوره قال أحد ساكني البناء المنهار، خلال حديث مع وكالتنا، أن البناء ضعيف ولم يكن ليتحمل إضافة طابق جديد، كما اتهم المسؤول عن تشييد الطابق باللجوء لـ"جبهة فتح الشام" من أجل إتمام العمل، في حين أكد آخر أن البناء أقيم "بقوة السلاح".

واقتصرت الأضرار على المادية، إثر إخلاء البناء من قبل قاطنيه، قبل نحو ساعة من الانهيار، لشعورهم بعدة اهتزازات، وتوقعاتهم بانهياره في أي لحظة.

وطالب المجلس المحلي بالمدينة، خلال الشهر الفائت، الفصائل العسكرية الخروج من المدينة، "من أجل حماية الأهالي وممتلكاتهم، ولكي لا تتحول المدينة إلى ساحة قتال".

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 ديسمبر، 2016 8:57:03 م خبر اجتماعي فساد
الخبر السابق
ضحايا مدنيون في قصف جوي روسي على ريف حمص الشرقي
الخبر التالي
النظام يغلق طرق وادي بردى بريف دمشق ويقتل مدنياً بالرصاص