آلاف الهاربين من الأحياء الشرقية بحلب تحت "الإقامة الجبرية" بمناطق النظام

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 ديسمبر، 2016 10:45:53 م خبر عسكري قوات النظام السوري

أفاد مراسل "سمارت" في حلب، اليوم الخميس، أن آلاف المدنيين الهاربين من الأحياء الشرقية في مدينة حلب، تضعهم قوات النظام تحت "الإقامة الجبرية" في منطقة جبرين جنوب شرقي المدينة، في حين اعتقلت  200 شخص منهم بهدف سوقهم لـ"الخدمة الإلزامية".

وأوضح مراسلنا، أن أعداد النازحين في جبرين تتراوح بين 25 و35 ألف شخص من النساء والأطفال والرجال، حيث يمنعهم النظام من المغادرة، إلا في حال قام أحد معارف هؤلاء الأشخاص خارج جبرين، بالتأكد من عدم ملاحقة النظام له، يسمح له بالخروج.

وأشار أن هناك 200 شاب ساقهم النظام لـ"الخدمة الإلزامية"، حيث استطاع التأكد من أحد هؤلاء الشباب، بأن النظام يعتقلهم ومن ثم يسوقهم إلى أفرعه الأمنية لتحقيق معهم، حيث يتعرضون للتعذيب هناك، ومن ثم يزج بهم على جبهات القتال.

ويعيش الهاربون إلى جبرين أوضاعاً إنسانية صعبة، إذ تفتقد بعض الخيام للأسقف والجدار، وأحياناً يتكون السقف من "شادر" لا يقي البرد الشديد والأمطار، في حين تعمل جمعيات على إيصال المساعدات الإنسانية لهم، حيث ينتظرون في طوابير لاستلام تلك المساعدات، وفق مراسلنا.

ووصفت منظمة "الصليب الأحمر" الدولية خلال تصريح إلى "سمارت"، في وقت سابق، وضع المدنيين الذين نزحوا من بعض أحياء حلب الشرقية، إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام بـ"المأساوي".

وقالت إن المنظمة وزعت مساعدات غذائية وطبية على النازحين في منطقة جبرين جنوب شرقي حلب، بعد وصولهم إليها، لافتةً لسوء الأوضاع فيها، "حيث تفتقد لوجود مياه الشرب ودورات المياه وأي مقومات أخرى".

وهرب الآلاف من أحياء حلب الشرقية، إلى مناطق النظام، خلال الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا على تلك الأحياء، والتي أدت لمقتل وجرح الآلاف من المدنيين، ودمار البنى التحتية، لتتوقف تلك الحملة، إثر التوصل لاتفاق يقتضي بإجلاء جميع المحاصرين المتبقين داخل تلك الأحياء، حيث باتت حلب، مساء اليوم، بأكملها تحت سيطرة النظام.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 ديسمبر، 2016 10:45:53 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
"فتح الشام" تنفي اتهامات سابقة لها بعرقلة عملية إجلاء حلب
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يسيطر على قرية بريف حمص ويأسر عناصر للنظام