فصائل مدينة جرابلس تقرر الخروج من المدينة وتسليمها لإدارة مدنية

اعداد عبيدة النبواني | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 ديسمبر، 2016 8:56:25 م خبر عسكرياجتماعي درع الفرات

أصدرت فصائل عسكرية في مدينة جرابلس الواقعة شمال شرق مدينة حلب، اليوم السبت، قراراً يقضي بخروج جميع التشكيلات العسكرية من المدينة، ووضعها تحت إدارة مدنية، في خطوة جاءت على خلفية مظاهرات شعبية تطالب بذلك.

وحول ذلك قال الناطق الرسمي باسم فيلق الشام، "أبو العبد"، إن "الفيلق" وبقية الفصائل في "درع الفرات" والمؤسسة الأمنية، وبالتعاون مع المحكمة الشرعية والضابطة الموجودة في مدينة جرابلس، تحاول حل الإشكال الذي وقع مؤخراً، عقب قيام عنصر من "الفيلق" بقتل مدني وإصابة ابنه بجروح.

ونقل مراسلنا عن القيادي في فرقة الحمزة، عبد الله حلاوة، أنه سيتم إخراج كافة الفصائل العسكرية، بالإضافة لمحاسبة القاتل.

الناطق باسم "الفيلق"، أكد أن قرار إخلاء المدينة من المقرات العسكرية ليس جديداً، وإنما تم اتخاذه بعد السيطرة على مدينة جرابلس بعدة أيام، حيث قامت بعض الفصائل والألوية بالخروج من المدينة، إلا أن بعض الفصائل بقيت في مقراتها، وفق قوله.

وأشار "أبو العبد" إلى أن الحادثة الأخيرة والمظاهرات التي أعقبتها، أدت لإعادة تفعيل قرار إفراغ المدينة من التواجد العسكري، لافتاً إلى أنه سيتم إخراج كافة العسكريين، لتتولى الشرطة الحرة والمحكمة الشرعية والضابطة مسؤولية إدارة شؤون المدينة، وأنهم يسعون لأن تكون جهود الفصائل موحدة من خلال هذا القرار، وألا يكون هنالك تملص من قبل أي فصيل، طبقاً لقوله.

وشهدت مدينة جرابلس اليوم، مظاهرات طالبت فصائل "درع الفرات" بالخروج "الكامل والفوري" من المدينة، ووضع "شرطة حرة" لإدارتها، على خلفية مقتل صاحب مغسل سيارات وجرح ابنه، يوم أمس، بعد قيام عنصر من "فيلق الشام"، بإطلاق النار عليهم إثر رفضهم إعطاءه أدوات لتصليح سيارته، وفق ما نقل المراسل عن مصادر أهلية.

وكانت فصائل من الجيش السوري الحر، سيطرت على مدينة جرابلس في ريف حلب، نهاية آب الفائت، ضمن عملية "درع الفرات" التي أطلقها الجيش التركي بالتعاون مع تلك الفصائل، ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 ديسمبر، 2016 8:56:25 م خبر عسكرياجتماعي درع الفرات
الخبر السابق
قتيلان لتنظيم "الدولة" بقصف للتحالف على ريف الرقة
الخبر التالي
ميليشيات النظام تسرق المنازل والمنشآت الصناعية في حلب الشرقية