"الزنكي": مشروع توحد الفصائل مع "فتح الشام" فشل خوفاً من التصنيف الدولي

تحرير حسن برهان | اعداد هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 ديسمبر، 2016 11:07:07 م خبر عسكريسياسي حركة نور الدين زنكي

أكد المكتب السياسي في "حركة نور الدين الزنكي"، اليوم السبت، فشل مشروع توحد الفصائل العسكرية في الشمال السوري مع "جبهة  فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً والمصنفة على قائمة الإرهاب)، عازياً ذلك لـ"التخوف من التصنيف الدولي".

وقال عضو المكتب السياسي، بسام حاج مصطفى، في تصريح إلى "سمارت"، إن جميع الفصائل بما فيها "فتح الشام" حاولت الاندماج تحت علم الثورة السورية وشعاراتها وأهدافها، إلا أن "الأجواء لم تكن مساعدة وطغى الخوف من التصنيف الدولي وباقي الشروط الدولية على المشروع ما أدى لفشله".

وأوضح "حاحج مصطفى"، أنه لم يكن هناك شروط مسبقة للاندماج سوا "الصدق والجدية"، معتبراً أن التوحد هو "الحل الأمثل للتخلص من الفوضى والاتهامات المتبادلة والصراعات البينية والتطرف".

وتابع: نختلف تماماً مع اندماج فصيلين فقط مع بعضهما، لأن "اندماج الجميع تحت علم الثورة يلغي كل المشاريع الصغيرة (الإمارات) والكبيرة (العابرة للحدود)"، مضيفاً أن تنظيم "القاعدة" (في إشارة لـ جبهة فتح الشام) ليس مشروع سياسي سوري ونحن نختلف معها. 

ورداً على كلام الناطق باسم "لواء صقور الشام"، الذي قال فيه إن "الزنكي" تلاعبت بهم وضغطت عليهم من أجل الموافقة على مشروع الاندماج مع "جبهة فتح الشام"، أكد "حاج مصطفى" أنهم "كانوا يحاولون توحيد الفصائل"، معتبراً هذه الاتهامات "ساذجة".

وكانت مصادر عسكرية عدّة، أكدت لـ"سمارت"، منتصف الشهر الجاري، قرب اندماج فصائل عسكرية، على رأسها "جبهة فتح الشام" و"أحرار الشام الإسلامية"، تحت مسمى "الهيئة الإسلامية السورية".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان | اعداد هبة دباس 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 ديسمبر، 2016 11:07:07 م خبر عسكريسياسي حركة نور الدين زنكي
الخبر السابق
أردوغان: لا مكان لدولة جديدة شمالي سوريا
الخبر التالي
تعميمات لترتيب أوضاع شرطة حلب ومعلميها النازحين إلى إدلب