الدفاع المدني ينفي ادعاءات النظام بمسؤولية الفصائل عن مقبرة جماعية بحلب

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 ديسمبر، 2016 6:50:42 م خبر عسكري جريمة حرب

نفى الدفاع المدني، اليوم الأحد، ادعاءات النظام بمسؤولية الفصائل العسكرية عن مقبرة جماعية اكتشفتها قواته في حي الكلاسة بمدينة حلب، الذي كانت تسيطر عليه الفصائل، قبل تهجيره السكان من الأحياء الشرقية للمدينة.

وكان إعلام النظام قال، في وقت سابق اليوم، إن قوات النظام اكتشفت مقبرة تضم 21 جثة في حي الكلاسة، لمجزرة ارتكبتها الفصائل العسكرية بحق الأهالي، حيث تم نقل الجثث إلى "الطبابة الشرعية" التابعة للنظام.

وأوضح قائد قطاع حي الأنصاري في الدفاع المدني بحلب سابقاً، نجيب الأنصاري، خلال تصريح إلى "سمارت"، أن الجثث ناتجة عن ارتكاب قوات النظام لمجزرة إثر القصف على الحي قبل سيطرتها عليه بيومين تقريباً، حيث لم تستطع فرق الدفاع المدني حينها انتشال الجثث، نظراً لانعدام المعدات والمحروقات والقصف المكثف والمستمر.

ولفت "الأنصاري" إلى أن هناك قتلى من المدنيين مازالوا حتى الآن عالقين تحت الأنقاض في أحياء السكري والقاطرجي والشعار والزبدية وبستان القصر والحيدرية، في حين نوّه لإعدام قوات النظام عدد من الأشخاص بعد سيطرتها على الكلاسة.

وأكدت مصادر أهلية لـ"سمارت"، يوم 12 الشهر الجاري، أن قوات النظام وميليشيات موالية لها، أعدمت جرحى وممرضين داخل مركز طبي في حي الكلاسة، بعد سيطرتها على الحي.

وكانت قوات النظام سيطرت على مدينة حلب (باستثناء الأحياء الخاضعة لسيطرة "الوحدات الكردية" وحي الراشدين بالجهة الغربية في المدينة والمسيطر عليه من قبل الفصائل)، في 22 الشهر الجاري، بعد التوصل لاتفاق يقتضي بتهجير المقاتلين والمدنيين من الأحياء الشرقية، عقب حملة عسكرية للنظام بدعم من روسيا، أسفرت عن مقتل وجرح الآلاف من المدنيين، فضلاً عن دمار البنى التحتية.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 ديسمبر، 2016 6:50:42 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
النظام يفرج عن عناصر من ميليشياته ضمن التسوية في كناكر بريف دمشق
الخبر التالي
"داعش" يعدم خمسة عناصر من قوات النظام في ريف حماة الشرقي