ضحايا مدنيون بقصف مكثف على وادي بردى بريف دمشق

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 ديسمبر، 2016 11:50:11 م خبر عسكري جريمة حرب

قضى نحو 14 مدنياً وأصيب عشرات آخرون، اليوم الأحد، بقصف مكثف لقوات النظام على منطقة وادي بردى في ريف دمشق الغربي.

وأفاد ناشطون لمراسلنا أن القصف المكثف استهدف معظم قرى وبلدات المنطقة، خلال اليوم الرابع للحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام على المنطقة.

وتعرضت قرية كفير الزيت لقصف بتسعة صواريخ أرض - أرض، ومئات قذائف المدفعية، إضافة للقصف بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة، حيث تعرضت فرق الدفاع المدني في القرية للاستهداف أثناء إسعاف الجرحى، ما أدى لأضرار مادية في سيارة الإسعاف.

كذلك، طال قصف بنحو 25 صاروخ أرض - أرض و300 قذيفة، قرية بسيمة، إضافة لاستهدافها من الطائرات المروحية بـ 25 برميلاً متفجراً، بينما قصفت قوات النظام بأربعين صاروخ فيل وعشرة براميل متفجرة قرية دير مقرن، فيما استهدفت بلدة عين الفيجة اليوم، بنحو 50 برميلا متفجرا و200 قذيفة.

وأوضح الناشطون أن القصف تركز على الأحياء السكنية والمساجد والنقاط الطبية، إضافة لاستهداف المنشآت الحيوية كنبع عين الفيجة والذي يخدم أهالي المنطقة بالمياه العذبة، ويغذي العاصمة دمشق، ما أدى لخروجه عن الخدمة.

وكان عدد من المدنيين قتلوا وأصيب آخرون، يوم الجمعة الماضي، بعد تصعيد عسكري لقوات النظام على قرية عين الفيجة في وادي بردى بريف دمشق الغربي، بعد أن أغلقت قوات النظام الخميس الفائت، جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة.

وكان اتفاق تم بين قوات النظام ولجنة من أهالي وادي بردى، يقضي بوقف القصف وعودة الأهالي إلى المنطقة، مقابل ضخ المياه إلى دمشق، بعد أن منعت قوات النظام قافلة مساعدات إنسانية من الدخول إلى المنطقة.

وتتمتع قرية عين الفيجة بأهمية بالنسبة للفصائل والنظام على حد سواء، نظراً لوجود "نبع الفيجة" الذي يغذي معظم أحياء دمشق بمياه الشرب، والذي استخدمته فصائل كورقة ضغط أثناء المفاوضات مع النظام، من خلال قطع تدفقها إلى العاصمة، فيما قابل النظام ذلك بقصف متكرر على القرية، أدى لتصدعات في الأرض.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 ديسمبر، 2016 11:50:11 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
قتلى وجرحى لـ"قسد" بانفجار لغم في ريف الرقة الشمالي
الخبر التالي
فعاليات مدنية بوادي بردى تناشد المجتمع الدولي لـ "إنقاذ دمشق" من "كارثة مائية"