فصائل عسكرية مدعومة من أميركا تنفي تزويدها بمضادات طيران

اعداد هبة دباس, رائد برهان | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 ديسمبر، 2016 7:22:09 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 ديسمبر، 2016 9:20:19 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

تحديث بتاريخ 2016/12/27 21:19:52 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

نفت فصائل عسكرية عدة تتلقى دعما من الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، تلقيها وعوداً لتزويدها بمضادات طيران، واصفة التصريحات الروسية - الأمريكية بأنها لـ"التسويق الإعلامي".

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في وقت سابق اليوم، إن قرار واشنطن تزويد فصائل "المعارضة" (لم تسمها) بالأسلحة بـ "الخطوة العدوانية"، قائلةً إنها تهدد الطائرات والقوات والسفارة الروسية في سوريا.

وقال قائد "فرقة الحمزة"، المشاركة في عملية "درع الفرات"، عبد الله حلاوة، لم يردنا بشكل رسمي عن نية تزويدنا أو استلام فصيل عسكري آخر لمضادات طيران، رغم أن تزويدنا بها يغير من مجريات المعارك لاسيما في الريف الغربي لحلب.

بدوره اعتبر مدير المكتب السياسي لـ"لواء المعتصم بالله"، والمشارك في عملية "درع الفرات"، مصطفى سيجري، أن الهدف من تزويد الفصائل بمضادات الطيران "في حال تم ذلك"، هو جعل سوريا "مستنقعاً" للروس لا لحسم المعركة لصالح الشعب السوري، مؤكداً حيازة "قوات سوريا الديمقراطية" للمضادات واستخدامها ضد الطائرات الحربية التركية فقط.

ولدى تواصل "سمارت" مع المتحدث باسم "قسد"، طلال سلو، رفض الإدلاء بتصريحات حول تزويدهم بمضادات طيران.

من جانبه، لفت مسؤول العلاقات الخارجية لـ"جيش النصر"، النقيب مهند جنيد، إلى أنه في حال تم تزويد الفصائل بمضادات محمولة على الكتف، فإن ذلك لن يغير من مجريات المعارك، موضحاً أن مدى ارتفاع المضادات لا يتجاوز ثلاثة آلاف متر، فيما ينفذ سلاح الجو الروسي ضرباته على ارتفاع يفوق الخمسة آلاف متر

كما نفى المتحدث باسم "جيش تحالف الثورة"، المنضوي ضمن "الجبهة الجنوبية" العاملة بدرعا، ياسر دنيفات، تزويد فصائل "الجبهة" بمضادات طيران، لافتاً إلى "التغير الكبير" الذي ستحدثه في حال تم الأمر، لاسيما في حماية المدنيين.

ويأتي تبني إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لتزويد "المعارضة" بأسلحة ضمنها مضادات طيران، بعد تصريحات سابقة للرئيس الأمريكي المنتحب، دونالد ترامب، رجح فيها تخلي بلاده عن دعم "المعارضة المتعدلة".

وتدعم الولايات المتحدة الفصائل العسكرية "المعتدلة" في قتالها ضد النظام في سوريا، كما تدعم "قوات سوريا الديمقراطية" في حملة "غضب الفرات" التي تهدف لإنهاء تنظيم "الدولة" في الرقة.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس, رائد برهان | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 ديسمبر، 2016 7:22:09 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 ديسمبر، 2016 9:20:19 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الطبابة الشرعية" في حلب تدعو لتشكيل لجنة تحقيق بخصوص المقابر الجماعية
الخبر التالي
النظام يخيّر الفصائل في المحجة بدرعا بتسليم البلدة أو التصعيد العسكري والأخيرة تتوعد بالرد