نزوح داخلي في منطقة وادي بردى بريف دمشق وتردي الأوضاع الإنسانية فيها

اعداد هبة دباس, أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 ديسمبر، 2016 10:53:25 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

شهدت منطقة وادي بردى المحاصرة بريف دمشق، موجة نزوح داخلي، وسط تردي الأوضاع الإنسانية فيها وانقطاع المياه والكهرباء، وفق ما أفاد ناشط من داخل المنطقة لـ"سمارت"، اليوم الثلاثاء.

وقال الناشط، عبد القادر الفهد الحمود، إن آلاف المدنيين نزحوا، خلال الأيام الخمسة الماضية، من قرى بسيمة، دير مقرن، عين الفيجة، كفر الزيت، دير قانون والحسينية، متجهين إلى قرى كفر العواميد، برهليا والسوق، نتيجة التصعيد العسكري للنظام وقصفه الجوي والمدفعي للقرى.

ولفت "الحمود" إلى تردي الأوضاع الإنسانية ووجود نقص في مادة الخبز، إذ يوجد في منطقة وادي بردى فرن واحد فقط وتوقف عن العمل، كما انقطعت خطوط الكهرباء والهاتف والمياه نتيجة القصف.

ويسكن في منطقة وادي بردى أكثر من مئة ألف مدني، يتوزعون على 13 قرية، ثلاثة منها تخضع لسيطرة النظام وهي جديدة الشيباني، أشرفية الوادي وهريرة، فيما شهدت القرى العشر الأخرى فترات حصار متقطعة ومنع النظام لساكينها من تخزين المواد الغذائية.

وتحاول قوات النظام اقتحام المنطقة، بعد أن رفضت الفصائل العسكرية المتواجدة فيها لـ"المصالحة" التي عرضها النظام، الذي استهدف بالقصف قناة ضخ المياه الرئيسية للعاصمة دمشق التي شهدت انقطاعاً في المياه لليوم الخامس على التوالي، أي منذ بدء التصعيد العسكري على "الوادي" الذي أسفر عن سقوط ضحايا بين المدنيين.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس, أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 ديسمبر، 2016 10:53:25 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
الهلال الأحمر السوري: مسلحون سلبوا سيارة لنا في إدلب
الخبر التالي
متطوعون يشكلون مركز شرطة مشترك لثلاث قرى بريف إدلب الشرقي