اجتماع بين الفصائل وروسيا في تركيا غداً الخميس لبحث وقف إطلاق نار شامل

اعداد أمنة رياض, سعيد غزّول, رائد برهان | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 ديسمبر، 2016 9:53:08 ص خبر دوليسياسي هدنة

أكدت مصادر مطلعة، لـ"سمارت"، أن لقاء سيجمع ممثلين عن الفصائل العسكرية وروسيا، يوم غد الخميس، في العاصمة التركية أنقرة لبحث وقف إطلاق نار شامل في سوريا، والاجتماع الذي دعت له روسيا، في العاصمة الكازاخية "الأستانا".

وقال أحد المصادر، إن روسيا طلبت في لقاء سابق، استثناء منطقة ريف دمشق من أي اتفاق لوقف إطلاق النار، فيما أصرت الفصائل على أن يكون هذا الاتفاق شاملاً لكافة الأراضي السورية.

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن هويته، أن الفصائل طالبت بإدخال المساعدات الإنسانية ووقف عملية التهجير الذي ينفذها النظام بدعم من روسيا في مختلف المناطق السورية، كما أكدوا على ضرورة وجود ضمانات من دول إقليمية، مثل السعودية وقطر وتركيا، لأي اتفاق يمكن أن يتوصل إليه الطرفان.

من جانبه، أوضح عضو المكتب السياسي لـ"حركة نور الدين الزنكي"، بسام حاج  مصطفى، في تصريح إلى "سمارت"، أمس الثلاثاء، أن روسيا تسعى لتحييد بعض المناطق من وقف إطلاق النار لحين السيطرة على أهم المواقع الاستراتيجية التي يحتاجها بقاء النظام، و"تقسيم المناطق المقسمة أصلا"، مقابل وعود للفصائل العسكرية بمشاركتها في الحكومة مستقبلا.

ورأى "حاج مصطفى" أن أي اتفاق لا يضمن موافقة كافة القوى الإقليمية والدولية، مثل الولايات المتحدة الأمريكية "لن يكون ذو فائدة وسيطيل من عمر الأزمة السورية".

وأشار "حاج مصطفى" إلى أن معظم الفصائل المهمة في سوريا حاضرة في اجتماعات "أنقرة"، منوهاً إلى أن "حركة نور الدين الزنكي" ليست من بينها.

بدوره، نفى المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، رياض حجاب، في تعليقات نشرها على موقعه الرسمي،  مساء أمس الثلاثاء، دعوة الهيئة لحضور أي مؤتمر أو اجتماع، داعياً الفصائل العسكرية إلى التعاون مع القوى الإقليمية "المخلصة" للوصول إلى هدنة شاملة في سوريا وفق القوانين الدولية.

وطالب "حجاب" بإنشاء هيئة رقابية لرصد الخروقات وتحديد المسؤولين عنها، ومراقبة مدى تحسن الوضع الإنساني خلال فترة وقف النار.

وتسعى كل من موسكو وطهران وأنقرة إلى التوصل لاتفاق لحل الأزمة في سوريا، على حد زعمهم، من خلال تقديم طروحات وترتيب اجتماعات مع الفصائل العسكرية، كان آخرها اجتماعات أنقرة والدعوة الروسية لاجتماع في العاصمة الكازاخية "الأستانا".

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف ، في وقت سابق، إن موسكو لا تبحث مستقبل رئيس النظام السوري، بشار الأسد، خلال محادثاتها مع تركيا وإيران.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض, سعيد غزّول, رائد برهان | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 ديسمبر، 2016 9:53:08 ص خبر دوليسياسي هدنة
الخبر السابق
"غضب الفرات": سيطرنا على "خط دفاع" تنظيم "الدولة" بريف الرقة الغربي
الخبر التالي
تركيا: عشرات القتلى والجرحى لتنظيم "الدولة" في مدينة الباب شرق حلب