"الإدارة الذاتية" الكردية تغيير اسم "فيدرالية روج آفا" وسط تحفظ لبعض الأحزاب الكردية

اعداد سامر القطريب | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 ديسمبر، 2016 8:29:55 م خبر سياسياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية

أعلنت "اللجنة التحضيرية للمجلس التأسيسي للفيدرالية"، في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم الأربعاء، تغيير اسم "فيدرالية روج آفا"، إلى "النظام الاتحادي الديمقراطي لشمال سوريا"، وسط تحفظ من بعض الأحزاب الكردية.

وأعلن  "المجلس التأسيسي للنظام الاتحادي الديمقراطي"  في وقت سابق، بدء "الحكم الاتحادي الفيدرالي" في المناطق ذات الغالبية الكردية شمالي سوريا، وسط رفض كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية والائتلاف الوطني السوري.

وقالت عضو اللجنة التحضيرية فوزة يوسف، لـ"سمارت"، إن تغيير الاسم، جاء "ليمثل  جميع المكونات الموجودة في المنطقة"، مشيرة إلى أن مشروعهم قائم على الجغرافيا، ومصطلح "روج آفا" (غربي كردستان) لا يعبر عن مدلول واضح.

وأضافت "يوسف"، أنه لم يتم بعد رسم حدود "الفيدرالية"، لوجود مناطق "تتحرر" على حد تعبيرها، وتابعت: إذا أرادت مجالس هذه المناطق بعد "تحريرها" الانضمام إلى الفيدرالية،  ستتم دراسة طلبها من قبل المجلس التأسيسي للموافقة عليه.

وعن اعتراض بعض الأحزاب على  التسمية و انسحاب حزب "الخضر الكردستاني"، أوضحت "يوسف" أن الانسحاب لم يتم بشكل رسمي من أي طرف، وإنما كان عبارة عن تحفظ، معتبرة أن مشروعهم ليس قومياً، "بل مشروع يحفظ حقوق جميع المكونات ومن بينهم الشعب الكردي".

كما اعترض على الاسم الجديد 11 حزباً منهم "أحزاب التحالف الوطني وتجمع اليساريين الديمقراطيين وحركة المجتمع الديمقراطي"، إضافة لبعض الشخصيات، وفق مراسلة "سمارت".

وأعلن  "المجلس التأسيسي للنظام الاتحادي الديمقراطي"  في وقت سابق، بدء "الحكم الاتحادي الفيدرالي" في المناطق ذات الغالبية الكردية شمالي سوريا.

وكانت الرئيسة المشتركة لفدرالية "روج آفا" شمالي سوريا هدية يوسف، قالت في تصريح لوكالة "سمارت"، إن الانتقال إلى النظام الفدرالي سيتم بعد المصادقة على "العقد الاجتماعي" في شهر تشرين الأول المقبل.

الاخبار المتعلقة

اعداد سامر القطريب | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 ديسمبر، 2016 8:29:55 م خبر سياسياجتماعي وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
"العبدة" يطالب المجتمع الدولي بإيقاف القصف على وادي بردى بريف دمشق
الخبر التالي
"الطبابة الشرعية" في حلب: مستعدون لإثبات مسؤولية النظام عن المقابر الجماعية في الأحياء الشرقية