"الطبابة الشرعية" في حلب: مستعدون لإثبات مسؤولية النظام عن المقابر الجماعية في الأحياء الشرقية

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 ديسمبر، 2016 8:48:01 م خبر عسكري جريمة حرب

قال رئيس "هئية الطبابة الشرعية" في حلب، اليوم الأربعاء، إنهم مستعدون لإثبات أن الجثامين التي عثر عليها في قبور جماعية بحلب، ليست لأشخاص تمت تصفيتهم، وإنما لضحايا قضوا بقصف قوات النظام.

جاء ذلك في رد على زعم النظام، أن الفصائل العسكرية في مدينة حلب، ارتكبت مجازر عبر تصفية المدنيين ودفنهم في مقابر جماعية، أثناء سيطرتها على الأحياء الشرقية من المدينة.

وأوضح "أبو جعفر"، أنهم لجؤوا لدفن القتلى ضمن مقابر جماعية منذ منتصف شهر تشرين الأول الفائت، بسبب القصف المكثف على المدينة وكثرة أعداد الضحايا، وغياب المساحات والمواد اللازمة لبناء المزيد من القبور في المنطقة.

وأكد "أبو جعفر" أن جميع الضحايا في تلك المقابر قضوا نتيجة قصف قوات النظام، بعد إصابتهم بشظايا متعددة، أدت إلى بتر في الأطراف أو فتح في البطن، أو فقدان جزء كبير من الجسم.

وأضاف رئيس الهيئة، أنهم أعلموا جهات عدة بأنهم يقومون بالدفن الجماعي، مطالباً أن تكون هناك لجنة متخصصة بالطب الجنائي، لتبين أسباب وطرق الوفاة لهؤلاء الضحايا، مشترطاً أن تكون "مختصة وحيادية".

وطالبت "الهيئة"، في بيان لها أمس، بالاحتفاظ بالجثث حتى وصول لجنة حيادية، لفحصها وتبيان سبب وفاتها، مؤكدة أن القصف اليومي الذي نفذته قوات النظام خلال تلك الفترة، هو من تسبب بهذه المقابر.

وكان الدفاع المدني، نفى الأحد الماضي، ادعاءات النظام بمسؤولية الفصائل العسكرية عن مقبرة جماعية اكتشفتها قواته في حي الكلاسة بمدينة حلب، الذي كانت تسيطر عليه الفصائل، قبل تهجيره السكان من الأحياء الشرقية للمدينة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبيدة النبواني | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 ديسمبر، 2016 8:48:01 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
"الإدارة الذاتية" الكردية تغيير اسم "فيدرالية روج آفا" وسط تحفظ لبعض الأحزاب الكردية
الخبر التالي
"جيش العزة" يقصف مواقع قوات النظام في ريف حماة الشمالي والغربي