"جيش الإسلام": رفعنا خروقات النظام للجهات الضامنة ونأمل باتخاذ موقف "حازم"

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 ديسمبر، 2016 8:22:18 م خبر عسكريسياسي هدنة

قال "جيش الإسلام"، مساء اليوم الجمعة، إنهم رفعوا خروقات النظام لوقف إطلاق النار، إلى الجهات الضامنة (تركيا-روسيا)، متأملاً أن تتخذ تلك الجهات موقفاً "حازماً" حيال الأمر.

وأضاف عضو "الهيئة السياسية" في "جيش الإسلام"، أبو عبد الرحمن الحموي، خلال تصريح إلى "سمارت"، أنه من المبكر لأوانه الحديث عن مصير الهدنة، مشيراً أن الفصائل التزمت لأبعد الحدود بهذه الهدنة، للتخفيف من معاناة المحاصرين والمدنيين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وأوضح "الحموي"، أن القبول بالمفاوضات بعد شهر من سريان الهدنة، مرتبط بتحقيق جميع التفاهمات والبنود الواردة في اتفاق الهدنة وتحقيق الالتزام بها.

وقال "جيش الإسلام"، في وقت سابق اليوم، إن قوات النظام خرقت الهدنة، وحاولت التقدم في الغوطة الشرقية بريف دمشق من جهة اوتستراد دمشق ــ حمص (كرم الرصاص ومخيم الوافدين)، وكذلك في منطقة الميدعاني.

وقضى شاب وجرح عدد من المدنيين اليوم، برصاص قناصة النظام وقصف لقواته على مدينة دوما بريف دمشق الشرقي، ومنطقة وادي بردى بالريف الغربي بخرق للهدنة.

ودخل الاتفاق، الذي توصلت إليه الفصائل العسكرية والنظام بوساطة تركية روسية ( وهما الجهات الضامنة)، أمس الخميس، حيز التنفيذ منتصف الليلة الماضية، حيث سعت روسيا خلال مفاوضاتها مع الفصائل، إلى استثناء منطقتي وادي بردى والغوطة الشرقية من الاتفاق، لكن إصرار الفصائل، أدى إلى شمل كافة المناطق السورية فيه.

وكان وزير خارجية النظام قال، مساء أمس، إن قوات النظام ستواصل عمليتاها، ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة فتح الشام" والفصائل المرتبطة بهما، والفصائل التي لم توقع على اتفاق وقف إطلاق النار.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 ديسمبر، 2016 8:22:18 م خبر عسكريسياسي هدنة
الخبر السابق
"فتح الشام": لم نوقع على اتفاق الهدنة ونتمسك بـ"الحل العسكري" لإسقاط النظام
الخبر التالي
قتلى وجرحى بقصف روسي واشتباكات بين النظام وتنظيم "الدولة" بحمص