تراجع عمل المنظمات والجمعيات الإنسانية في ريف حمص

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 ديسمبر، 2016 7:03:34 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني إغاثة

تشهد منطقة الحولة بريف حمص الشمالي، غياب عمل المنظمات الإنسانية والإغاثية، فيما تقتصر المشاريع الإغاثية والطبية على الجمعيات الخيرية.

وقال عضو "المجلس المحلي الموحد" في الحولة، سامر أبو دياب، في تصريح لـ"سمارت"، اليوم السبت، إن الجمعيات الخيرية تتلقى الدعم من المنظمات ومن بعض أبناء المنطقة المغتربين، لافتاً إلى أن عمل الجمعيات يختلف، بعضها يعمل بالإغاثة، وأخرى طبية، بالإضافة لجمعيات تعمل على رعاية الأيتام.

وأضاف "أبو دياب" أن المنطقة ينقصها مشاريع عديدة، منها تشغيل آبار المياه ودعم الأفران، إضافة للدواء وحليب الأطفال، مشيراً إلى أن المكاتب الإغاثية لاتمتلك الدعم الذي يخولها لتنفيذ مشاريع دورية.

وأوضح "أبو دياب" أن أكثر من ثمانية آلاف نسمة محاصرين منذ أكثر من سنتين في الحولة، ويفتقدون إلى كافة المقومات الأساسية، وأن أكثر من 40 بالمئة من المحاصرين بحاجة إلى مساعدات دورية.

فيما أرجع عضو جمعية "آلاء الخيرية"، "صفوان ابو سليمان"، تراجع تقديم المساعدات في الجمعية، بسبب قلة الإمكانات المادية، لتحول أغلب المساعدات والمنح الاغاثية لأهالي حلب المهجرين.

وأشار "ابو سليمان" أن الجمعية تقدم الدعم لـ 200 عائلة، مضيفاً أن المساعدات التي تقدمها الجمعية هي غذائية وطبية، ورعاية الاسرة والحاجات الخاصة بالأطفال دون عمر السنتين وذوي الاحتياجات الخاصة.

في حين بدأ فرع منظمة "الهلال الأحمر السوري" في الحولة بريف حمص الشمالي، بتوزيع المساعدات الغذائية والصحية، المقدمة من الأمم المتحدة، ومنظمة "الصليب الأحمر"، على المدنيين في منطقة الحولة، حسب مراسل "سمارت".

وكانت قافلة مساعدات أممية، دخلت في الـ 31 شهر آب المنصرم، إلى منطقة الحولة، وضمت 24 شاحنة بداخلها 14 ألف سلة غذائية، و14 ألف كيس طحين وزن الكيس الواحد "15 كيلو غرام"، إضافة لـ "زبدة الفستق والبسكويت" لأمراض سوء التغذية، وكميات قليلة من الدواء (أملاح للجفاف، وأدوية التهاب وأمراض مزمنة).

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 ديسمبر، 2016 7:03:34 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني إغاثة
الخبر السابق
"بوتين" يبحث مع نظيره الإيراني اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا
الخبر التالي
ضحايا بينهم مدنيون بقصف جوي على ريف الرقة