"لجنة التفاوض" في وادي بردى تتهم النظام بقصف وفده وإفشال الهدنة

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يناير، 2017 10:21:51 ص خبر عسكري قوات النظام السوري

اتهمت "لجنة التفاوض" في منطقة وادي بردى بريف دمشق، النظام باستهداف وفده الذي دخل إلى المنطقة برفقتها، من أجل رفع علم "النظام" على منشأة عين الفيجة، والبدء بتنفيذ الاتفاق الذي توصل له الطرفان، وفق تسجيل مصور نشرته "الهيئة الإعلامية" بالمنطقة، اليوم الجمعة.

وأوضح عضو اللجنة، سالم نصر الله، عبر التسجيل، أن النظام واللجنة توصلوا، أمس الخميس، لاتفاق يقضي برفع علم النظام على المنشأة، وخروج من لا يرغب بـ"المصالحة" إلى محافظة إدلب، وإيقاف القصف على وادي بردى.

وأضاف، أن قناصة النظام بدأت بإطلاق الرصاص عند وصول الوفد إلى مشارف منطقة عين الفيجة أمس، حيث استهدفت سيارة مدير مكتب محافظ النظام، "بهدف قتله واتهام الفصائل العسكرية بذلك"، تلاه قصف بالهاون والرشاشات الثقيلة من قبل قوات النظام، ما أدى لاحتراق بعض السيارات.

وتابع عضو اللجنة،  أن أحد  الأشخاص رفع "علم النظام" على بناء في المنطقة، "بهدف إيقاف القصف، إلا أن قوات النظام استهدفته بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون، لتعطيل الهدنة".

وتوصل الطرفان لهذا الاتفاق بعد عقد اجتماع بينهما، حضره من قبل النظام قائد "الحرس الجمهوري"، العميد قيس فروة، ورئيس محافظة النظام، وأمين "حزب البعث العربي الاشتراكي"، همام حيدر، ومسؤول من مكتب الأمن القومي، وأيضا قائد شرطة النظام بدمشق.

واستمر قصف النظام على منطقة وادي بردى، وسط محاولات منه للتقدم فيها، على الرغم من التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار، في الـ 30 من الشهر الفائت، بين الفصائل العسكرية والنظام، برعاية روسية تركية.

وحاولت روسيا خلال الاجتماعات التي تمخضت عنها الهدنة، استثناء منطقتي وادي بردى والغوطة  الشرقية، إلا أن الفصائل رفضت ذلك، ونص الاتفاق حينها على دخول هاتين المنطقتين به، حيث لم يلتزم النظام بذلك.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 يناير، 2017 10:21:51 ص خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
ضحايا بقصف جوي ليلي للتحالف على مدينة الرقة
الخبر التالي
قتلى وجرحى لقوات النظام باستهداف مواقع لها بريف حماة