"محلي تسيل": حركة النزوح من منطقة حوض اليرموك بدرعا ما تزال مستمرة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2017 1:50:13 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

قال مدير دائرة الإحصاء في مجلس تسيل المحلي محمود الدخل الله، اليوم السبت، إن حركة النزوح مازالت مستمرة من منطقة حوض اليرموك، مؤكداً أنها وصلت لأعلى مستوياتها في كانون الأول 2016 وكانون الثاني 2017.

وكان  المجلس المحلي في بلدة تسيل بدرعا، قال، يوم الخميس الماضي، إنه استقبل منذ مطلع العام الحالي، 136 عائلة نازحة، بينهم 66  عائلة من مناطق سيطرة "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في حوض اليرموك.

وأضاف "دخل الله"، في تصريح إلى "سمارت"، أنهم طالبوا المنظمات بتأمين خيم سكنية للنازحين، وملابس شتوية، ووقود للتدفئة، إضافة لمواد غذائية تتضمن حليب أطفال ومواد إسعافية.

وتابع "دخل الله"، أن مدارس بلدة تسيل تستوعب جميع أطفال النازحين وجميعهم ملتحقين فيها، موضحاً أن بعضها بحاجة إلى ترميم، وإحداها أصبح مركزاً لإيواء النازحين ويحتوي نحو 17 عائلة.

وكانت "قوات شباب السنة" قالت، يوم الأربعاء الماضي، إن مئتي عائلة خرجت من قرى منطقة حوض اليرموك غربي درعا، إلى مناطق سيطرة الفصائل العسكرية.

وأوضح مدير دائرة الإحصاء، أنهم تواصلوا مع العديد من المنظمات، لكنهم لم يتلقوا رداً إلى الآن، فيما لم يتم التواصل بعد مع مجلس محافظة درعا بهذا الشأن.

وأعلن "مجلس محافظة درعا الحرة"، في بيان، يوم الاثنين الفائت، توصله إلى اتفاق مع الجيش الحر حولفتح ممرللمدنيين في قرى وبلدات حوض اليرموك التي يسيطر عليها جيش" خالد بن الوليد".

وتشهد منطقة حوض اليرموك معارك متكررة بين "جيش خالد" والفصائل العسكرية،كما تستهدف الفصائل بالصواريخ مواقع "الجيش" في المنطقة بشكل متكرر أيضاً.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2017 1:50:13 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
العثور على ثلاث جثث لعناصر روس في حي طريق الباب بحلب
الخبر التالي
صحيفة: روسيا دعت إدارة "ترامب" لحضور مفاوضات الأستانة