"الزنكي": العميد "الشيخ" لا يمثل إلا نفسه ولا يملك حساً وطنياً

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2017 9:56:44 م خبر عسكريسياسي الجيش السوري الحر

قالت "حركة نور الدين الزنكي"، اليوم السبت، إن القائد السابق للمجلس العسكري للجيش الحر، العميد مصطفى الشيخ، "لا يمثل إلا نفسه"، معتبرةً تصريحاته عن أن روسيا "دولة غير مستعمرة" لسوريا، لا تصدر عن شخص يمتلك "حساً وطنياً".

وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، مطلع الشهر الجاري، إنه 446 مدنياً بينهم91 طفلاً قتلوا في أحياء حلب الشرقية، بين 19 أيلول و18 تشرين الأول 2016، جراء قصف النظام وروسيا، بشكل عشوائي على مناطق  سكنية يقطنها مئات آلاف المدنيين، بينها مستشفى واحد على الأقل، واصفة الفعل بـ"جرائم حرب".

وجاءت تصريحات "الشيخ" خلال مؤتمر صحفي عرض على قناة "روسيا اليوم" أمس الجمعة، خلال زيارته لموسكو، والذي دعا فيها لدخول القوات الروسية إلى كل مناطق سوريا على غرار القوات الشيشانية بحلب، واصفاً أداء الفصائل العسكرية في سوريا خلال السنوات الست الماضية بـ "العبث"، وداعياً إلى إعطاء الضباط دور في العملية السياسية في سوريا.

وقال المتحدث باسم الحركة، النقيب عبد السلام عبد الرزاق، بتصريح إلى "سمارت"،أن "الشيخ" "لا يمثل إلا نفسه، وهو غير مفوض باسم أي جهة لزيارة موسكو، أو الحديث عن أي اتفاق معها، سيما وأن الفصائل عقدت اتفاقاً للهدنة.

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار،  في سوريا، حيز التنفيذ في الثلاثين من كانون الأول 2016، بعد محاولات روسية لاستثناء الغوطة الشرقية ومنطقة وادي بردى بريف دمشق مما دعا فصائل عسكرية، لاعتبار ذلك ينهي العمل باتفاق الهدنة متوعدين بإشعال معارك ضد النظام.

وأضاف "عبدالرزاق" أن روسيا دخلت سوريا بكل قوتها وسلاحها الجوي، في مرحلة كان فيها سقوط النظام "قاب قوسين أو أدنى"، وأنها قتلت عشرات الألاف من أطفال سوريا، وتابع "لا يمكن أن يصبح القاتل صديق بين ليله وضحاها".

واعتبر "عبدالرزاق" أنه لا يمكن لروسيا فرض الحل في سوريا بشكل منفرد، دون مشاركة الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن  الدولي، ومعهم مجموعة أصدقاء الشعب السوري، وكذلك إشراك الهيئات السياسية والعسكرية للثورة السورية، على حد قوله.

وينحدر العميد الركن مصطفى أحمد الشيخ، (60) عاماً، من قرية أطمة بإدلب، وكان أعلن إنشقاقه عن النظام مطلع كانون الثاني 2012، بعد أن كان يشغل "رئيس فرع الكيمياء وضابط أمن المنطقة الشمالية"، ليصبح فيما بعد رئيس المجلس العسكري للجيش السوري الحر، ليعلن مؤخراً عن عدم تمثيله لأي فصيل عسكري خلال المؤتمر الذي أجراه في موسكو.

وبدأ التدخل الروسي العسكري إلى جانب النظام في سوريا بشكل مباشر في أيلول 2015، حيث شنت طائرات حربية روسية غارات على مناطق متفرقة من سوريا وتحديداً حلب، مستخدمة أسلحة محرّمة دولياً، ووجهت لها اتهامات بذلك منظمة "هيومن راتيس ووتش" حينها.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يناير، 2017 9:56:44 م خبر عسكريسياسي الجيش السوري الحر
الخبر السابق
ناشطون يتهمون "حزب الله" باغتيال مسؤول المفاوضات في وادي بردى بريف دمشق
الخبر التالي
قتيلان بقصف روسي شرق حمص وقتلى للنظام بانفجار "مفخخة" بمحيط "التيفور"