"الوطني الكردي": لاحل بين الأطراف الكردية إلا بإطلاق سراح المعتقلين

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يناير، 2017 9:21:30 م خبر سياسي سياسة

أكدت الأمانة العامة لـ"لمجلس الوطني الكردي في سوريا" بمدينة القامشلي بريف الحسكة في بيان لها، اليوم الأحد، أنه لا حل بين الأطراف الكردية  دون إطلاق سراح المعتقلين لدى "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي. 

وأضافت "الأمانة" في بيانها، الذي اطلعت "سمارت" على نسخة منه، أن أي جهد أو مبادرة لتجاوز الخلافات بين الأطراف الكردية والسعي إلى وحدة الموقف والصف الكرديين، يستلزم قبلها الأفراج الفوري عن معتقلي قيادات أحزاب المجلس ونشطائه من سجون "حزب الاتحاد الديمقراطي"(PYD).

ويأتي هذا البيان بعد يوم من دعوة عدد من الناشطين والصحفيين الكرد، الأطراف الكردية في سوريا للبدء بالحوار فيما بينهم للوصول لـ"رؤية سياسية" كردية موحدة أمام الرأي العام الدولي والوطني، في ظل محاولات إيجاد حل سياسي في سوريا.

وأشار البيان، إلى أن اتفاق دهوك برعاية رئاسة إقليم كردستان وبضمانات دولية لا تزال تشكل ارضية مناسبة للتفاهم والعمل المشترك في المجال السياسي والاداري والعسكري.

وكانت  قوات "الأسايش" الكردية اعتقلت، في 15 آب 2016، قياديين من "المجلس الوطني الكردي"، خلال مشاركتهم في تشييع قتيل من "البيشمركة"، في مدينة القامشلي بالحسكة، كما أوقفت ثلاثة صحفيين ومنعتهم من تصوير التشييع، بحسب مراسل "سمارت".

وخرج العشرات من النساءفي مدينة القامشلي بالحسكة، 20 تشرين الأول من العام الفائت، في اعتصام دعت له منظمات نسائية كردية، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) وقوات النظام.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 يناير، 2017 9:21:30 م خبر سياسي سياسة
الخبر السابق
"الحر" يعلن البدء بتشكيل "جيش وطني ثوري" بدعم من تركيا
الخبر التالي
ضحايا مدنيون بقصف جوي يرجح أنه "روسي" على ديرالزور وريفها