روسيا: الفصائل المشاركة في "الأستانة" ستحصل على مشاركة كاملة في العملية السياسية

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2017 1:00:18 م خبر دوليسياسي هدنة

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، إن مفاوضات "الأستانة" تهدف لتثبيت وقف إطلاق النار في سوريا، مؤكداً ضمان حصول الفصائل العسكرية على "مشاركة كاملة الحقوق في العملية السياسية".

وأضاف "لافروف" خلال مؤتمر صحفي، أن بإمكان الفصائل العسكرية التي لم توقع على اتفاق الهدنة الانضمام إليها، مشيراً إلى أن روسيا "تلقت طلبات انضمام من عدد من الفصائل العسكرية"، وفق موقع قناة "روسيا اليوم".

وأوضح "لافروف"، أن أحد أهداف اجتماع "الأستانة"، التوصل لاتفاق حول مشاركة الفصائل العسكرية في العملية السياسية، بما في ذلك "دورهم في صياغة الدستور الجديد وملامح المرحلة الانتقالية" على حد تعبيره.

وفيما يتعلق بالمشاركة الدولية، قال"لافروف"، أنه ينبغي حضور ممثلين عن الأمم المتحدة والإدارة الأمريكية الجديدة، موضحاً أن موافقة "إدارة ترامب" على الحضور، سيجعل ذلك أول اتصال رسمي بينها وبين موسكو بشأن سوريا.

وكانت فصائل وهيئات سياسية سورية وافقت، في وقت سابق، أمس على حضور المباحثات، فيما شدد المستشار القانوني للجيش السوري الحر، على أن مهمة "وفد أستانة"، الذي لم يسمى أعضائه بعد، الوحيدة هي تثبيت "الهدنة"،مهدداً بإنهاء عملية التفاوض بالكاملفي حال فشل ذلك.

و​دعا مستشار المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، أمس، إلى ضرورة إشراك المملكة العربية السعودية في عملية تسوية "الأزمة" في سوريا، ضمن إطار مجموعة روسيا وتركيا وإيران في إشارة إلى مفاوضات "الأستانا"، وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قال، نهاية كانون الأول العام الفائت، إن بلاده توافق علىمشاركة السعودية وقطر في المباحثات، المقرر إجراؤها في العاصمة الكازاخية، الأستانا، نظراً "لنواياهما الحسنة في حل الأزمة السورية"

وقال "تجمع فاستقم كما أمرت"، التابع للجيش الحر، أمس الاثنين، إن أطراف المعارضة السورية شكلت لجنة لحضور مؤتمر "أستانة" تضمن ممثلين عن الفصائل العسكرية وهيئات سياسية، منوهاً لرفض بعض الفصائل حضور المؤتمر.

وكان مصدر دبلوماسي روسي قال، منذ أيام، إن محادثات "الأستانة" التي ترعاها موسكو وطهران وأنقرة، والمتعلقة بالشأن السوري ستعقد في الـ 23 من الشهر الجاري، في حين اعتبرت الفصائل أن إصرار روسيا على عقد المحادثات بالتاريخ المذكور هومحاولة للضغط على الفصائل من أجل الذهاب إلى الاجتماع "من دون شروط".

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 17 يناير، 2017 1:00:18 م خبر دوليسياسي هدنة
الخبر السابق
تنظيم "الدولة" ينقل أسرى للنظام من دير الزور إلى الرقة
الخبر التالي
"تجمع فاستقم": من حق أهالي وادي بردى رفض مشاركتنا بالـ "أستانة" ولكن ما البديل