"أحرار الشام" تؤكد عدم مشاركتها في مؤتمر "أستانة"

اعداد أحلام سلامات | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2017 8:35:34 م خبر عسكريسياسي هدنة

أكدت حركة "أحرار الشام الإسلامية"، اليوم الأربعاء، عدم مشاركتها في مؤتمر "أستانة"، بسبب عدم تحقق اتفاق وقف إطلاق النار، والحملة العسكرية التي يشنها النظام على منطقة وادي بردى بريف دمشق.

وكانت فصائل عسكرية عدّة، أكدت لـ"سمارت"، أمس الثلاثاء، أن اجتماعات "الأستانة" ستقتصر على تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا، فيما سيأتي بحث المستقبل السياسي لاحقا، مع إمكانية فتح "ممرات إنسانية" بالمناطق المحاصرة، كبادرة "حسن نية".

وجاء في بيان لمجلس الشورى التابع لـ"الحركة"، حصلت "سمارت" على نسخة منه، أنه "ترجح" لديهم عدم المشاركة في المؤتمر، بسبب تسويق روسيا نفسها على أنها طرف ضامن للاتفاق، في حين تواصل طائراتها قصف الأراضي السورية.

وأضافت الحركة، أن قرارهم يهدف إلى منع "الصدام الداخلي" بين المؤيدين والمعارضين للمؤتمر، ورفضاً لعزل "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً) ومَن رفض المؤتمر.

كما نوهت إلى أن الخلاف بين الفصائل بخصوص المؤتمر هو من نوع "الخلاف السائغ" الذي تحتمله المسألة، مؤكدةً تأييدها للفصائل التي ستخوض "الأستانة" في حال توصلت لـ"نتائج طيبة".

وكان مصدر خاص، حاضر للاجتماعات المنعقدة في العاصمة التركية أنقرة، قال، قبل خمسة أيام، إن "أحرار الشام"، رفضت الذهاب إلى اجتماع "أستانة"، فيما قال المستشار القانوني للجيش السوري الحر، أسامة أبو زيد، لـ"سمارت"، منذ يومين، أن "أحرار الشام"، "تدعم بقوة" عمل "وفد الأستانة"، كما أنها "حضرت بقوة" اجتماعات أنقرة.

وأكدت فصائل عسكرية عدة لـ"سمارت"، أمس الثلاثاء، اكتمال تشكيل الوفد المشارك في مفاوضات "الأستانة" برئاسة كبير المفاوضين السابق في "جنيف3"، محمد علوش، مشددةً على قدرتها على "خوض العملية السياسية لمرحلة ما بعد الأستانة".

وكان مصدر دبلوماسي روسي أكد، منتصف كانون الثاني الجاري، أن محادثات "الأستانة" التي ترعاها موسكو وطهران وأنقرة، والمتعلقة بالشأن السوري ستعقد في الـ 23 من الشهر الجاري، في حين اعتبرت الفصائل أن إصرار روسيا علىعقد المحادثات بالتاريخ المذكورهو محاولة للضغط على الفصائل من أجل الذهاب إلى الاجتماع "من دون شروط".

الاخبار المتعلقة

اعداد أحلام سلامات | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2017 8:35:34 م خبر عسكريسياسي هدنة
الخبر السابق
"تحرير وطن": ندعم وفد "الأستانة" بفريق تقني من عسكريين محترفين
الخبر التالي
النظام و"حزب الله" يجددان محاولة اقتحام عين الفيجة في وادي بردى