"أوباما": من مصلحة أميركا والعالم إقامة علاقات بناءة مع روسيا

تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2017 10:57:27 م خبر دوليسياسي الولايات المتحدة

قال الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، باراك أوباما، اليوم الأربعاء، إن من مصلحة بلاده والعالم إقامة علاقات "بناءة" مع روسيا، فيما وجه نائبه انتقادات لروسيا التي وصفها بأنها "التهديد الرئيس للنظام الليبرالي الذي يريده العالم الغربي".

وأضاف "أوباما"، في آخر مؤتمر صحفي له من البيت الأبيض قبيل تسليم السلطة لدونالد ترامب، أن "ذلك كان نهجي خلال رئاستي"، لكنه اصطدم بتصعيد للخطاب المناهض لأميركا بعد عودة فلاديمير بوتين إلى الرئاسة الروسية في 2012، ما جعل العلاقة بين واشنطن وموسكو اكثر صعوبة"، حسب وكالة "فرانس برس".

وتأتي تصريحات "أوباما" بعد عدة تصريحات سابقة انتقد فيها روسيا، وخاصة سياساتها في سوريا وأوكرانيا، أدت إلى خطوات عملية كان أبرزها قرار طرد 35 دبلوماسياً روسيا رداً على "القرصنة الإلكترونية الروسية للانتخابات الأميركية".

من جهته، قال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، أمام منتدى دافوس الاقتصادي في سويسرا، إن روسيا تشكل خطرا على النظام الليبرالي، مشرا كذلك إلى الصين ودولا أخرى في الشرق الأوسط، معتبرا أنهم يسعون إلى تفكيك هذا النظام.

وأضاف: "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستخدم كل الأدوات المتوافرة للتصدي للمشروع الاوروبي، حيث يستغل الثغر بين البلدان الغربية، لإعادة العالم إلى نظام تحدده مناطق النفوذ".

وعرفت العلاقات الروسية – الأمريكية مراحل مختلفة من التوتر، منذ انتهاء الحرب الباردة بسقوط الاتحاد السوفياتي الذي ورثته روسيا، بين ما عرف آنذاك بالمعسكرين الرأسمالي والاشتراكي، تلتها حرب القوقاز واستقلال كوسوفو، وصولا إلى الخلاف حول سوريا وشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا من حساب الأراضي الأوكرانية، ومؤخرا اتهامات واشنطن لروسيا بقرصنة الانتخابات الرئاسية.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 يناير، 2017 10:57:27 م خبر دوليسياسي الولايات المتحدة
الخبر السابق
"محلي مرعيان" بإدلب يعلن استقالته لاتهامه باختلاس أموال
الخبر التالي
جرحى بينهم أطفال بقصف مدفعي على بلدتي مضايا وبقين بريف دمشق