"الأسايش" تمنع أنصار "الوطني الكردي" من استقبال جثمان عنصر من "البيشمركة" بالحسكة

اعداد مصطفى حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2017 9:12:12 م خبر عسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية

منعت قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، اليوم الخميس، عدداً من الأهالي وأنصار "المجلس الوطني الكردي"، من التوجه إلى معبر سيمالكا الحدودي مع العراق في ريف الحسكة، لاستقبال جثمان أحد عناصر "البيشمركة" السوريين، الذي قتل في معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق.

وقالت عضو اللجنة المركزية في الحزب "الديموقراطي الكردستاني" بسمة عبدي، لـ"سمارت"، إنهم حضروا مع أنصار "المجلس الوطني" في مدينة المالكية لاستقبال جثمان "محمد أمين سلو"، لكن "الإدارة الذاتية" منعتهم، كما منعت وسائل الإعلام من التغطية، معتبرة أن هذا "أمر مستنكر ومدان ومخالف للقوانين والأخلاق".

فيما اعتبرت إحدى الحاضرات لاستقبال الجنازة، كلسيتان محمد، بأن العنصر "قتل في سبيل حماية (كردستان)، وبدلاً من أن يتم تكريمه من الإدارة الذاتية، والاحتفاء به، يتم تجاهله، وتجاهل الحاضرين لتشييع جثمانه"، على حد تعبيرها.

من جهتها، ذكرت مراسلة "سمارت" أن "الأسايش" نقلت الجثمان بسيارة إسعاف خاصة، عبر طريق تل عدس بريف الحسكة، لمنع وصول الحاضرين للجنارة.

وأضافت المراسلة، أن "البيشمركة" السوريون، معظمهم من المنشقين عن قوات النظام، ويتبعون لـ"المجلس الوطني الكردي".

ودخلت شهر تشرين الثاني الماضي، جثامين أربعة عناصر سوريين يقاتلون في صفوف قوات "البيشمركة" الكردية، التابعة لإقليم "كردستان العراق"، عبر معبر "سيمالكا" الحدودي مع العراق، بريف الحسكة.

الاخبار المتعلقة

اعداد مصطفى حسين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يناير، 2017 9:12:12 م خبر عسكريسياسي وحدات حماية الشعب الكردية
الخبر السابق
ولادة أكثر من 177 ألف طفل سوري في تركيا خلال خمس سنوات ونصف
الخبر التالي
"اليونسيف": أكثر من 40 بالمئة من الأطفال السوريين في تركيا لا يتلقون التعليم