الإفراج عن مختطفين من السويداء ودرعا بفدية قدرها 10 ملايين ليرة

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2017 1:58:15 م خبر اجتماعي الخطف

انتهت أزمة خطف شهدتها محافظتا درعا والسويداء، اليوم الجمعة، بعد دفع فدية قيمتها 10 ملايين ليرة سورية (نحو 20 ألف دولار) كفدية، لعصابة كانت تختطف شاباً من السويداء، وفق مراسل "سمارت".

وأوضح المراسل، أن خاطفين مجهولين من درعا، أفرجوا اليوم عن أحد المخطوفين من محافظة السويداء، بعد حصولهم على فدية لإطلاق سراحه.

وقال المراسل، إن أقارب المخطوف، باسل الحلبي، والمنحدر من بلدة المزرعة، رفضوا تسديد الفدية، وقاموا بخطف عشرات الأشخاص من محافظة درعا، رداً على اختطاف ابنهم، ما اضطر أهالي المخطوفين من درعا، إلى التدخل، ودفع فدية الشاب "الحلبي" للخاطفين وإطلاق سراحه، مساء أمس الخميس.

وأشار المراسل أمس، أن عائلة "باسل" نصبت عدة حواجز في ريف السويداء الغربي وخطفت العشرات من أبناء درعا، أول أمس الأربعاء، بعد أن طلب الخاطفون مبلغ خمسين مليون ليرة سورية كفدية، "حيث قاموا بذلك للتفاوض على ابنهم".

وتشهد محافظتي درعا والسويداء عمليات خطف متكررة، غالباً ما تسجل بفعل مجهولين، في ظل تدهور الوضع الأمني، للحصول على فديات تقدر بعشرات الملايين من الليرة السورية.

وأفرج خاطفون مجهولون من درعا أمس، عن أحد المخطوفين من محافظة السويداء، بعد دفع مبلغ 17 مليون ليرة سورية.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2017 1:58:15 م خبر اجتماعي الخطف
الخبر السابق
تنظيم "الدولة" يدمر واجهة مسرح تدمر الأثري
الخبر التالي
خروج مظاهرات في دمشق وريفها طالبت بتوحد الفصائل وهتفت لوادي بردى