"فتح الشام" تفرج عن قيادي لـ"أحرار الشام" وتطلق سراح أسرى "تركستان" من مقر للأخير

اعداد هبة دباس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2017 5:58:11 م خبر عسكري جبهة النصرة

أفاد مصدر مطلع لـ"سمارت"، اليوم الجمعة، أن "جبهة فتح الشام" اقتحمت مقراً لـ"حركة أحرار الشام الإسلامية" في بلدة حزانو بريف إدلب الشمالي، وأطلقت سراح أسرى فيه، كما أفرجت عن قيادي للأخيرة اعتقلته في وقت سابق اليوم.

وقال المصدر إن "فتح الشام" اقتحمت مقراً لـ"الأحرار" بالقرب من بلدة حزانو وأطلقت سراح عشرة عناصر من "الحزب الإسلامي الكردستاني" كانوا معتقلين فيه، مشيراً لأنباء عن اقتحام "الحركة" مقرات لتنظيم "جند الأقصى" المنحل، والمنتسب مؤخراً لـ"فتح الشام"، في جبل الزاوية واعتقال عناصر له.

وفي السياق ذاته، أفاد ناشطون أن "فتح الشام" أطلقت سراح القيادي "أبو بكر" الذي اعتقلته صباحاً، دون معرفة تفاصيل أخرى.

واعتقلت "فتح الشام" (النصرة سابقاً) مسؤولاً أمنياً لـ"الحركة"، في وقت سابق اليوم، كما اعتقلت قيادياً في  "لواء صقور الجبل".

من جانب آخر، أوضح ناشطون أن الخلافات بين "أحرار الشام" و"جند الأقصى" بدأت ليلاً، بعد أن اختطف "مجهولون" عناصر للأخيرة في جبل الزاوية، حيث اتهم "الجند" "أحرار الشام" بخطفهم، وردوا باقتحام مقرٍ  للأخيرة وأطلقوا سراح خمسة عناصر لهم كانوا فيه.

كما اعتقل "مجهولون" قائد كتيبة لـ"أحرار الشام"، يدعى "محمد أبو عبدو"، في جبل الزاوية، حيث دارت اشتباكات بينهم  وانتهت باعتقال القيادي وإصابة ابنه، 16 عاماً، بجروح.

وأضاف المصدر أن جواً من الهدوء الحذر يسود المنطقة، وسط مساع من أطراف عدة لعقد تهدئة واتفاق صلح بين الأطراف "المتخاصمة"، دون معرفة تفاصيل الاتفاق.

كما نشر أحد عناصر "أحرار الشام" بمقر جبل الزاوية الذي تعرض للاقتحام، على حسابه الرسمي في موقع "فيسبوك"، توضيحاً للأحداث قال فيه: إن عناصر لتنظيم "جند الأقصى" المنحل والمنتسب لصفوف "فتح الشام"، استغلوا الخلاف الحاصل في معبر خربة الجوز وداهموا المقر واعتقلوا العناصر وسيطروا على عدة حواجز في جبل الزاوية.

وأوضح العنصر، أن عناصر "الجند" الذين قاموا بالعملية، هم 13 شخصاً، كانوا قبل فترة، متجهين إلى مناطق تنظيم "الدولة الإسلامية"، واعتقلهم المكتب الأمني لـ"الحركة" وخضعوا لـ"دورة شرعية" في أحد مقراته بالمنطقة، ثم أطلق سراحهم.

وكانت "فتح الشام" هاجمت،أمس الخميس، حاجزين لـ"الحركة" في ريف جسر الشغور، وأسرت عناصرهما، "بدعوى وجود أسير لها هناك"، وفق قيادي في "أحرار الشام" الذي قال إن الخلاف مع "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً) في ريف إدلب، يتجه نحو الحل، كما توقفت الاعتقالات وضبطت الأمور بين الطرفين.

يشار إلى أن "فتح الشام" (النصرة سابقاً) أخلت بعض مقراتها في إدلب وقطعت طرق رئيسية لمقرات أخرى استعداداً لمعركة محتملة تقودها روسيا بعد مؤتمر "الأستانة" المزمع عقده في الـ23 من الشهر الجاري.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2017 5:58:11 م خبر عسكري جبهة النصرة
الخبر السابق
ضحايا بقصف وإطلاق نار للنظام و"حزب الله" على ريف دمشق
الخبر التالي
خمسة قتلى مدنيين بانفجار لغم في أرض زراعية غربي درعا