ناشطون: قتيلان وجريحان برصاص قوات النظام على وادي بردى بعد سريان الهدنة

اعداد رائد برهان | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2017 9:24:36 م خبر عسكري هدنة

قال ناشطون محليون، اليوم الجمعة، إن شخصين قتلا وأصيب آخران بجراح، بإطلاق نار لقوات النظام على قرية عين الفيجة في منطقة وادي بردى، بريف دمشق الغربي، تزامناً مع محاولتها اقتحام القرية.

يأتي ذلك بعد توصل الفعاليات المدنية والعسكرية  في المنطقة، أمس الخميس، لاتفاق مع وفد للنظام، بحضور دبلوماسي ألماني كمندوب عن الصليب الأحمر الدولي، يقضي بوقف إطلاق النار و"تسوية أوضاع المقاتلين" وخروج الرافضين لها.

وأوضح الناشطون، أن قناص قوات النظام استهدفت مجموعة ناشطين وكوادر طبية، كانوا يتجولون في القرية، بعد سريان اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنه النظام في المنطقة، ما أدى لمقتل عضو في "الهيئة الطبية"، ومقاتل من الفصائل العسكرية، إضافة لجرح مدير "الهيئة الطبية" وناشط في "الهيئة الإعلامية".

وأضاف الناشطون، أن قوات النظام قصفت بقذائف المدفعية سيارة إسعاف تابعة لـ"الهيئة الطبية"، في القرية، كانت تقل بعض الجرحى ما أسفر عن احتراقها، دون ورود معلومات عن مصير الجرحى داخلها.

كما أفاد الناشطون، أن قوات النظام "صعدت" في حملتها العسكرية على القرية، اليوم، من خلال قصفها بالبراميل المتفجرة وقذائف المدفعية والصواريخ، مستهدفةً منشاة نبع عين الفيجة، بالتزامن مع محاولات لاقتحام القرية.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية، في وقت سابق اليوم، إن دبلوماسيين ألمان ساهموا في التوصل لاتفاق بين قوات النظام والفصائل العسكرية في منطقة وادي بردى بريف دمشق، فيما أكد المجلس العسكري في دمشق وريفها، استمرار المفاوضات بين الطرفين.

وتأتي هذه الحملة العسكرية، بعد توصل الفصائل العسكرية والنظام إلى اتفاق وقف إطلاق نار في سوريا، بضمان روسيا وتركيا، 30 الشهر الفائت، حيث سعت روسيا إلى استثناء منطقتي وادي بردى والغوطة الشرقية منه.

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 يناير، 2017 9:24:36 م خبر عسكري هدنة
الخبر السابق
ناشطون: عشرات الضحايا المدنيين جراء قصف جوي ومدفعي على ديرالزور وريفها
الخبر التالي
مصادر عسكرية تؤكد عدم توافق فصائل "الجبهة الجنوبية" على حضور "الأستانة"