قتلى للنظام و"حزب الله" خلال محاولتهم التقدم مجدداً في وادي بردى بريف دمشق

اعداد سعيد غزّول| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 21 كانون الثاني، 2017 11:12:59 خبرعسكريهدنة

قالت "الهيئة الإعلامية في وادي بردى" إن عشرات العناصر من قوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني قتلوا وجرحوا، خلال التصدي لمحاولتهم التقدم مجدداً في منطقة وداي بردى المحاصرة بريف دمشق الغربي، وسط قصفٍ كثيف على المنطقة.

وقالت "الهيئة"، على صفحتها الرسمية في موقع "فيسبوك"، إن فصائل الجيش الحر وكتائب إسلامية تصدّت، ليل الجمعة - السبت، لمحاولة جديدة لاقتحام قرية عين الفيجة، ما أدى لاندلاع اشتباكات "عنيفة"، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى للنظام والميليشيا.

وأضافت "الهيئة"، أن مقاتلي "الحر" دمّروا بصواريخ مضادة للدروع، دبابة  "T82"، كما أعطبوا عربة "شيلكا".

ولفتت إلى قصفٍ مكّثف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ لقوات النظام على قرية عين الفيجة، من مواقعها المحيطة، تزامناً مع أكثر من 25 طلعة جوية، ألقت خلالها المروحيات براميل متفجرة وقنابل "نابالم" الحارقة، ما خلّف أضراراً مادية كبيرة.

وكانت قناصة قوات النظام والميليشيات المساندة لها استهدفت، أمس، مجموعة ناشطين وكوادر طبية، كانوا يتجولون في قرية عين الفيجة (بعد سريان اتفاق جديد لـ"وقف إطلاق النار" برعاية الصليب الأحمر)، ما أسفر عن مقتل عضو في "الهيئة الطبية"، ومقاتل من الفصائل العسكرية، إضافة لجرح مدير "الهيئة الطبية" وناشط في "الهيئة الإعلامية".

وتأتي هذه التطورات، بعد توصل الجانبان، بحضور ومساهمة دبلوماسيين ألمان، أول أمس الخميس، لاتفاق آخر يقضي بوقف إطلاق النار، و"تسوية أوضاع المقاتلين"، وخروج الرافضين إلى محافظة إدلب.

يُشار إلى أن الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام وميليشيات مساندة له، على منطقة وادي برى، ما تزال مستمرة، وسط محاولات للتقدم فيها، رغم عدم استثناء المنطقة من اتفاق "وقف إطلاق النارالذي توصلت له الفصائل العسكرية والنظام، في الـ 30 شهر كانون الأول الفائت من العام المنصرم، بوساطة روسية - تركية.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ : 21 كانون الثاني، 2017 11:12:59 خبرعسكريهدنة
الخبر السابق
"فيديو": "الإدارة الذاتية" الكردية تفرج عن 74 مقاتلا لـ"الحر" في عفرين بحلب
الخبر التالي
قتيلان وجرحى لتنظيم "الدولة" في غارات للتحالف قرب مدينة الطبقة بالرقة