"الفوج الأول" يوافق على تسليم البنى التحتية إلى المجالس المحلية بريف حلب

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 يناير، 2017 10:23:12 م خبر عسكري درع الفرات

قال "الفوج الأول" التابع للجيش السوري الحر، اليوم السبت، إنه وافق على مطالب المجالس المحلية في ريفي حلب الشرقي والشمالي، بخروج الفصائل العسكرية من المدن، وتسليم البنى التحتية إلى "الحكومة السورية المؤقتة" لممارسة عملها بشكل كامل. 

وكانت "المجالس" طالبت "الفصائل" بتسليم البنى التحتية بما فيها المعابر الحدودية، في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، إلى "الحكومة المؤقتة" بهدف تحقيق الاستقرار وتأمين الاحتياجات.

وحاولت "سمارت" التواصل مع الفصائل العاملة في المنطقة لمعرفة موقفها من مطالب المجالس، ولم تحصل على أي رد حتى الآن من حركة أحرار الشام الإسلامية ولا من الجبهة الشامية، والأمر نفسه بالنسبة لأحرارالشرقية وكتائب الصفوة ولواء المعتصم بالله.

 

وأوضح المسؤول الإعلامي في "الفوج"، ويدعى محمد الشيخ، بتصريح إلى "سمارت"، أن المطالبة بالخروج من بين التجمعات المدنية وإخلاء المباني الحكومية لإعادة تفعيلها؛ "مطلب حق" ويجب على الجميع أن يبدي تجاوباً مع هذه المطالب، لإعادة عجلة الحياة للمناطق الخارجة عن سيطرة النظام، على حد تعبيره.

وفيما يخص، مدينة جرابلس في الريف نفسه، سبق أن أكد "فيلق الشام" العامل في المدينة، اليوم السبت، أن إدارة المدينة، ستكون إدارة مدنية من قبل المجلس المحلي والمحكمة والشرطة الحرة، وأن لا دور للفصائل في إدارتها.

 

المسؤول الإعلامي "للفوج الأول"، أكد عدم وجود أي معوقات لخروج الفصائل من التجمعات المدنية، مشيراً لوجود تواصل مع المجالس، وأن"الفوج"، منذ بداية  تأسيسه انتهج سياسية البعد عن التدخل في الشؤون المدنية وترك هذا المجال لأهل الاختصاص، على حد قوله.

وكان المجلس المحلي في مدينة اعزاز بالريف الشمالي طالب، خلال شهر تشرين الثاني الفائت، الفصائل العسكرية بإخلاء المدينة، "من أجل حماية الأهالي وممتلكاتهم، ولكي لا تتحول المدينة إلى ساحة قتال"، كما دعا "حركة أحرار الشام" لإخلاء شركة المياه، من أجل دخول ورشات الصيانة لها، والعمل على إصلاح خزان المياه.

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 يناير، 2017 10:23:12 م خبر عسكري درع الفرات
الخبر السابق
قوات النظام تمنع خروج مرضى من حي الوعر المحاصر بحمص لتلقي العلاج
الخبر التالي
الولايات المتحدة: لن نرسل وفداً للمشاركة في مؤتمر "الأستانة"