"الجعفري" ينفي صفة "الإرهاب" عن الفصائل العسكرية المشاركة بمؤتمر "الأستانة"

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2017 5:08:23 م خبر عسكري محادثات الأستانة

نفى رئيس وفد النظام السوري إلى مؤتمر"الأستانة"، بشار الجعفري، اليوم الأحد، صفة "الإرهاب" عن الفصائل العسكرية السورية الذاهبة إلى المباحثات في العاصمة كازاخستان مع النظام، يوم غد.

وكان رئيس النظام، بشار الأسد اعتبر، يوم الخميس الماضي، أن مؤتمر "الأستانة"، سيكون على شكل "محادثات" مع "المجموعات الإرهابية" لبحث وقف إطلاق النار والسماح لهم بالانضمام إلى "المصالحات".

وقال مندوب النظام لدى الأمم المتحدة، الحالي "الجعفري"، في مؤتمر صحفي لوسائل الإعلام على متن الطائرة التي أقلت وفد النظام  إلى "الأستانة"،  أن هناك برنامج عمل وأجندة للاجتماع غايتها "تثبيت خطوط وقف الأعمال القتالية وفصل المجموعات الإرهابية مثل داعش وجبهة النصرة وغيرهما عن المجموعات التي قبلت اتفاق وقف الأعمال القتالية أو قبلت الذهاب إلى الاجتماع والتوصل إلى قواسم مشتركة مع المشاركين بخصوص محاربة الإرهاب".

وأكدت كازاخستان، في وقت سابق اليوم، انطلاق المحادثات، يوم غد الاثنين، التي ستكون مغلقة، وستبدأ الساعة 1:00 من بعد الظهر، بالتوقيت المحلي للبلاد (9:00 بتوقيت سوريا)، في فندق "ريكسوس بريزيدنت أستانا"، لتنتهي خلال 244 ساعة.

اعتبرت وجبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً)، أن "مجرد الذهاب" لمحادثات "الأستانة" الخاصة بسوريا، هو "رضى مباشر" ببقاء رئيس النظام السوري بشار الأسد في الحكم.

ولفت "الجعفري" بأنه تم الاتفاق مع النظام وبتوافق الآراء على أن يكون اجتماع "الأستانة" "فنياً" لمناقشة النقاط المذكورة والمدرجة على جدول أعماله على" أمل أن يكون نقلة باتجاه العمل السياسي لاحقاً"، حسب وصفه.

وأشار "الجعفري" إلى أن تركيا لا تشارك في مباحثات "الأستانة" لأنه حوار وسوري سوري بين سوريين، ولأنها دولة "تنتهك السيادة السورية وتعرقل الحل السلمي"، على حد تعبيره.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، أعلنت،  أمس السبت، إن الولايات المتحدة لن ترسل وفداً للمشاركة في مؤتمر "الأستانة"، بسبب عملية انتقال السلطة وتسلم الرئيس المنتخب، دونالد ترامب، لمهامه، في حينترفض إيران مشاركة أمريكا، الأمر الذي اعتبرته روسيا، "تعقيداً للمحادثات.

ومن المقرر أن تتناول المباحثات غداً، تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار، الذي توصلت إليه الفصائل العسكرية والنظام، برعاية تركية-روسية، أواخر كانون الأول من العام الماضي، نتيجة استمرار قوات النظام بخرقه.
 

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 يناير، 2017 5:08:23 م خبر عسكري محادثات الأستانة
الخبر السابق
مصدر: المعارضة تستلم وثيقة صاغتها روسيا وتركيا وإيران حول محادثات "الأستانة"
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يعدم عنصراً من "قسد" بريف الرقة ويعتقل شاباً بتهمة تصوير عملية الإعدام