نزوح عشرات العائلات من ريف الرقة الغربي بسبب إعلانها منطقة عسكرية

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2017 1:05:12 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

نزحت عشرات العائلات، اليوم الاثنين، من عدة مناطق بريف الرقة الغربي إلى مناطق أخرى قريبة منها، عقب إبلاغ تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) الأهالي أنها ستصبح منطقة عسكرية، حسب مصدر محلي.

ويأتي ذلك بعد يوم من إعلان "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، حصارها سد الفرات بمدينة الطبقة، بعد سيطرتها على قرية السويدية الكبيرة، بريف الرقة الغربي، بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، ضمن حملة "غضب الفرات".

وقال مراسل "سمارت" نقلاً عن المصدر، إن نحو 60 عائلة نزحوا من قرى السلحبية شرقية وغربية، وكديران، وفتيح إلى منطقة المنصورة غرب الرقة.

وأضاف المصدر، أن مكتب "الخدمات الإسلامية" التابع للتنظيم يعمل على تأمين العائلات ضمن مراكز إيواء.

من جهة أخرى، أفاد المراسل، أن تنظيم "الدولة الإسلامية"، سمح بإعطاء تراخيص سفر للذكور دون الإناث من مكتب "الحسبة" في مدينة الرقة أو الطبقة، بعد ذكر حجة مقنعة للسفر، للذكر البالغ الراشد فقط، مع منع الأطفال والمسنين إضافة للإناث.

وأوضح المراسل، أن تنظيم "الدولة" يمنع النساء من السفر خوفاً عليهن من الاعتداءات أو الانتهاكات، باعتبارهم مسؤولين عن "أعراض المسلمين"، على حد تعبير أحد خطباء المساجد .

وكانت  قرى بريف الرقة،شهدت منذ نحو شهر، حركة نزوح إلى مدينة الطبقة، بعد اقتراب "قوات سوريا الديمقراطية(قسد) منها، حسب مراسل "سمارت"، حيث أطلقت "قسد" في السادس من تشرين الثاني العام المنصرم، معركة ضد التنظيم بهدف السيطرة على مدينة الرقة، بالتنسيق مع "قوات التحالف الدولي".

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يناير، 2017 1:05:12 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
انتهاء الجلسة الأولى من محادثات "الأستانة" ومشادات بين "علوش" و"الجعفري"
الخبر التالي
قرار روسي تركي إيراني بمحاربة "داعش" و"فتح الشام" في مسودة بيان "الأستانة"