"غرفة عمليات الراشدين" تطالب "فتح الشام" بوقف الاقتتال مع "جيش المجاهدين" شمالي سوريا

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يناير، 2017 6:55:02 م خبر عسكري جبهة النصرة

أمهلت "غرفة عمليات الراشدين"، العاملة جنوب غربي حلب، اليوم الثلاثاء، مهلة ساعة لـ"جبهة فتح الشام" لوقف قتالها ضد "جيش المجاهدين"، فيما هاجمت "فتح الشام" مقاتلين لـ"جيش الإسلام" بريف إدلب.

وهدد قيادي عسكري في "جيش المجاهدين" ويدعى النقيب "أمين"، في تسجيل صوتي حصلت عليه "سمارت"، "فتح الشام وكافة الفصائل العسكرية للتدخل، وإن لم يتم تنفيذ وقف القتال، ستنسحب الغرفة من مواقعها ضد قوات النظام في منطقة الراشدين بحلب"، على حد قوله.

من جهة أخرى، نفى القائد العام لـ"جيش المجاهدين"، المقدم "أبو بكر"، على حسابه في موقع "تويتر"، صحة بيان نسب لهم يعلن فيه "قراراً بالإجماع يحل جيش المجاهدين بشكل كامل نتيجة الاقتتال مع فتح الشام".

إلى ذلك، قال مراسل "سمارت"، إن عناصر من "فتح الشام" قتلوا عندما هاجموا مساء اليوم، قوة أمنية تتبع لـ"جيش الإسلام" مكلفة بحماية مشفى مدينة معرة النعمان المركزي، ثم توقفت الاشتباكات بعد تدخل قيادات من "فتح الشام"، وشخصيات بالمدينة.

وأعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، اليوم الثلاثاء، مشاركة عدد من الفصائل العسكرية كـ"قوات فصل" تمنع الاقتتال بين "جبهة فتح الشام"(النصرة سابقاً) وأي فصيل عسكري آخر، في حلب وإدلب.

في سياق متصل أعلن "لواء الحق" المنضوي في غرفة عمليات "جيش الفتح"، أنه "ليس طرفاً بما يجري في إدلب من اشتباكات بين فتح الشام وعدد من الفصائل".

وقال مصدر عسكري خاص لـ"سمارت"، يوم 19 كانون الثاني 2017، إن جبهة "فتح الشام" أخلت بعض المقرات لها في إدلب وقطعت طرق رئيسية لمقرات أخرى استعدادا ً لمعركة محتملة تقودها روسيا بعد مؤتمر "الأستانة" الذي انتهى اليوم، في وقت قال مصدر خاص لـ "سمارت" إنه  تم الاتفاق في الأستانة على قتال "فتح الشام" بينما لم يبت بأمر إخراج الميليشيات "الشيعية".

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يناير، 2017 6:55:02 م خبر عسكري جبهة النصرة
الخبر السابق
تنظيم "الدولة" يستعيد السيطرة على قرى بريف الرقة خاضعة لـ"قسد"
الخبر التالي
قتيل وجرحى بقصف للنظام على أحياء درعا البلد