هيئات مدنية في وادي بردى تعلنها منكوبة وتطلق نداء لإغاثتها

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يناير، 2017 7:22:55 م خبر عسكرياجتماعي هدنة

أعلنت هيئات مدنية في منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي، اليوم الثلاثاء، المنطقة منكوبة، مع استمرار قصف وحصار قوات النظام والميليشيات لها، مطلقة نداء استغاثة لإنقاذها.

وطالبت الهيئات في بيان، نشرته "الهيئة الإعلامية" في المنطقة، والتي يديرها ناشطون محليون، على صفحتها في موقع "فيسبوك"، كافة المنظمات الإنسانية والجمعيات الدولية ومجلس الأمن والأمم المتحدة بالتدخل لإنقاذ المدنيين المحاصرين، الذي يتعرضون للقصف المستمر.

وجاء في البيان، أنه منذ انطلاق الحملة العسكرية على المنطقة قبل 33 يوماً، من قبل النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني، قضى أكثر من 200 شخص، 60 بالمئة منهم نساء وأطفال، وأصيب أكثر من 400 بجروح متفاوتة، بينها 150 حالة تحتاج للإجلاء المباشر.

وأشارت الهيئات، إلى خروج جميع المراكز الطبية والمشافي ومركز الدفاع المدني في المنطقة عن العمل، جراء استهدافها بشكل مباشر، كما أدت الحملة لتهجير أكثر من 45 ألف مدني خارج منازلهم بعد الدمار الذي لحقها جراء القصف من قبل النظام والميليشيا، وفق البيان.

كذلك، لفتت الهيئات، لوجود أكثر من 80 ألف شخص داخل قرى وادي بردى يعانون نقص حاد بالمواد الغذائية، إذ يحصل الفرد على وجبهة غذائية واحدة يومياً ( ربما تكون تفاحة فقط)، فضلا عن تلوث مياه الشرب نتيجة تدمير منشأة نبع الفيجة، ما أدى لانتشار حالات الإسهال والإقياء.

وأوضحت أن المدنيين يتجمعون في الصالات العامة والمساجد، نتيجة حركة النزوح الداخلية، ما أدى لتفاقم الوضع الصحي نتيجة الازدحام الشديد، في ظل وجود نقص حاد في حليب الأطفال، وانعدام شبه تام للأدوية وخاصة المتعلقة بالأمراض المزمنة، حيث توفي 20 شخص ضمن هذه الظروف.

وحمل البيان، توقيع كل من "الهيئة الإغاثية في وادي بردى وما حولها، الهيئة الطبية في وادي بردى، الهيئة الإعلامية، مؤسسة بردى الخير، مؤسسة غوث بردى"، والمجلس المحلي والدفاع المدني بالمنطقة. 

ومنذ دخول وقف إطلاق النار في سوريا، حيذ التنفيذ، 30 كانون الأول 2016، لم تلتزم قوات النظام به في المنطقة، واستمرت بقصفها وسط محاولات للتقدم فيها، حيث تقدم في بعض المناطق.

وعلى الرغم من الاتفاق في مباحثات الأستانة، في وقت سابق اليوم، بتثبيت وقف إطلاق النار، إلا أن رئيس وفد النظام في الأستانة، بشار الجعفري، قال إن الدول الموقعة على البيان الختامي اتفقت على محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة فتح الشام"، معتبرا أن منطقة وادي بردى تضم عناصر للأخيرة.

وكانت فصائل عسكرية نفت سابقاً، أن يكون هناك أي تواجد لـ"جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً)، في منطقة وادي بردى.

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يناير، 2017 7:22:55 م خبر عسكرياجتماعي هدنة
الخبر السابق
"الجعفري" يؤكد استمرار الحملة العسكرية على منطقة وادي بردى
الخبر التالي
الأمم المتحدة تدعو لجمع 4.6 مليار دولار لمساعدة اللاجئين السوريين