تضارب الأنباء حول موافقة الفصائل المشاركة بالأستانة على قتال "فتح الشام"

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يناير، 2017 8:43:56 م خبر دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة

تضاربت الأنباء حول موافقة الفصائل العسكرية المشاركة في محادثات الأستانة، على قتال "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، في سوريا.

وقال مصدر خاص، مشارك في المحادثات، خلال تصريح إلى "سمارت"، اليوم الثلاثاء، إنه اتفق على مشاركة الفصائل في قتال "فتح الشام" بينما لم يبت بأمر إخراج الميليشيات "الشيعية" من سوريا.

بدوره نفى "اتحاد ثوار حلب" ومدير المكتب السياسي لـ"تجمع فاستقم كما أمرت"، زكريا ملاحفجي، خلال حديث إلى "سمارت"، التوصل مع المعارضة لاتفاق يقتضى بقتال "فتح الشام".

وكانت كل روسيا وتركيا وإيران أكدت، في البيان الختامي للمحادثات، التوصل إلى اتفاق حول إنشاء "آلية ثلاثية" لمراقبة تنفيذ وقف إطلاق النار وخروقاته، فيما تحفظ وفد الفصائل العسكرية على البيان

وكان رئيس وفد النظام في الأستانة، بشار الجعفري، عبر عن دعمه للبيان الختامي، مضيفاً أن الدول الموقعة عليه ستتشارك في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" و"جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً).

وحول آلية تنسيق الفصائل العسكرية مع قوات النظام لمحاربة "فتح الشام" قال" إن هذا السؤال يجب توجيهه إلى تركيا الضامنة لهذه الفصائل"، فيما "التنسيق لقتالها سيجري بشكل تدريجي".

وتشهد مناطق إدلب وحلب، اقتتال بين "فتح الشام" وفصائل عسكرية، بدأت مساء أمس الاثنين، بعد مهاجمة "فتح الشام" مقرات لـ"جيش المجاهدين" وفق ما صرّح لنا الأخير، ليستمر الاقتتال بمشاركة بعض الفصائل لـ"جيش المجاهدين" التابع للجيش السوري الحر.
 

الاخبار المتعلقة

اعداد أمنة رياض | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 24 يناير، 2017 8:43:56 م خبر دوليعسكريسياسي محادثات الأستانة
الخبر السابق
فصائل "درع الفرات" تسيطر على قرية شمال شرقي الباب بحلب
الخبر التالي
تنظيم "الدولة" يتبنّى محاولة اغتيال رئيس "دار العدل" في درعا