"الجبهة الشامية": "فتح الشام" قطعت خطوط الإمداد لمعاركنا شمالي حلب مع النظام

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 يناير، 2017 10:47:19 م خبر عسكري جبهة النصرة

أعلنت "الجبهة الشامية"، التابعة للجيش السوري الحر، اليوم الأربعاء، إنها تتعرض لما أسمته "عدوان غادر" من قبل عناصر "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً)، بعد قطع الأخيرة خطوط الإمدادات لمقاتليها مع النظام بريف حلب الشمالي.

وقالت "الجبهة الشامية"، أمس الثلاثاء، إن عناصر من "فتح الشام"  يحاصرون مقراتها في ريف حلب الشمالي، بالتزامن مع هجوم تشنه الأخيرة على "جيش المجاهدين" في ريفي حلب وإدلب.

وأوضحت "الجبهة الشامية" في بيان حصلت "سمارت" على نسخة منه، أن لديها مقرات وأكثر من أربعين نقطة مواجهة مع النظام وميليشياته، تمتد من جمعية الزهراء بحلب، مروراً بمناطق حريتان وعندان وحيان، بالريف الشمالي، والتي تم تطويقها من الخلف وقطع طريق الإمداد إليها من قبل "فتح الشام"، حسب البيان.

وأعلنت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، اليوم، النفير العام لوقف الاقتتال الدائر بين "فتح الشام" وفصائل عسكرية في إدلب، بعد إصدارها، و"فيلق الشام"، أمس الثلاثاء، بيانين منفصلين أعلنا فيهما عن اعتزالهما الاقتتال الدائر ومشاركتهما كـ"قوات فصل" بين الفصائل المتحاربة.

وأضاف البيان، أن "فتح الشام"، استولت على المقر الرئيسي لـ "لجبهة الشامية" ومستودع التسليح في الريف الغربي، رغم خلوها تلك المناطق من المدنيين

ونفت "فتح الشام"، في وقت سابق اليوم، قتل أحد خلال الأحداث الأخيرة مع "جيش المجاهدين" في إدلب وحلب، فيما اتهمت "صقور الشام"، الأولى  بإرسال تهديدات لبعض قياداتها، بسبب مشاركتها في مؤتمر "الأستانة"، ليتطور الأمر إلى هجوم عناصرها على مقرات الفصائل العسكرية.

وقال مصدر عسكري خاص لـ"سمارت"، يوم 19 كانون الثاني 2017، إن جبهة "فتح الشام" أخلت بعض المقرات لها في إدلب وقطعت طرق رئيسية لمقرات أخرى استعدادا ً لمعركة محتملة تقودها روسيا بعد مؤتمر "الأستانة" الذي انتهىقبل أيام،  في وقت قال مصدر خاص لـ "سمارت" إنه  تم الاتفاق في الأستانة على قتال "فتح الشام" بينما لم يبت بأمر إخراج الميليشيات "الشيعية".

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 يناير، 2017 10:47:19 م خبر عسكري جبهة النصرة
الخبر السابق
"تربية إدلب" تطالب الفصائل بتحييد المؤسسات التعليمية عن الاقتتال الدائر بينها
الخبر التالي
وفاة امرأة نازحة جراء احتراق خيمتها داخل مخيم بريف إدلب