"محافظة درعا" تنفي حصار الفصائل لحوض اليرموك

اعداد رائد برهان | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2017 11:58:11 ص خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار

نفى مجلس محافظة درعا الحرة، اليوم الخميس، حصار الفصائل العسكرية لمنطقة حوض اليرموك، غربي درعا، والتي يسيطر عليها "جيش خالد بن الوليد"، المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

واتهم رئيس المجلس، أسامة البردان، في تصريح إلى "سمارت"، "جيش خالد" بحصار المدنيين، داخل المنطقة ومنعهم من مغادرتها عبر حاجز العلان الذي أعلنه المجلس في وقت سابق "ممراً إنسانياً"، بالتنسيق مع فصائل "الجبهة الجنوبية"، وذلك من خلال إطلاق النار عليهم، أثناء خروجهم.

وقال "البردان" أن الفصائل العسكرية منعت المدنيين من المغادرة خلال الفترة الأخيرة، نظراً لاستغلال "جيش خالد" خروجهم لاستهداف نقاط الفصائل بعمليات "انتحارية" وعبوات ناسفة، مشيراً إلى إصابة نحو 46 مقاتلاً بعمليات مشابهة مؤخراً.

وأضاف "البردان" أن المجلس طرح مبادرة على المجالس المحلية داخل المنطقة، لتنظيم عملية خروج المدنيين منها، من خلال إرسال مندوبين لها يحملون أسماء المدنيين الراغبين بالخروج وأرقام السيارات التي يركبونها، إضافة لتنظيم إدخال الاحتيجات الإنسانية، مثل الخبز والحليب، عبر توثيق أسماء المدنيين المتواجدين داخل المنطقة.

وحول الخبز، أكد "البردان" عدم دخوله إلى المنطقة منذ شهر، وأن المجلس يخصص كمية من الخبز للمدنيين فيها، لكن عناصر "جيش خالد" يصادرونها، لافتأ أن الأخير اعتقل عدد من مندوبي المجالس المحلية، المسؤولين عن التنسيق، دون معرفة مصيرهم حتى الآن.

ويضم حوض اليرموك عدة قرى، أهمها الشجرة وعين ذكر وكويا، وشهدت المنطقة معارك متكررة بين الفصائل و"جيش خالد"، كما تستهدف الفصائل بالصواريخ مواقع "الجيش" في المنطقة بشكل متكرر، ما تسبب بحركة نزوح إلى المناطق المجاورة.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان | تحرير بشر سعيد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2017 11:58:11 ص خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار
الخبر السابق
خروج مرضى من حي الوعر المحاصر في حمص بوساطة "الصليب الأحمر"
الخبر التالي
مظاهرات في مدن وبلدات بإدلب تنديداً باقتتال الفصائل