اعتقالات في مخيم الركبان الحدودي مع الأردن في إطار التحقيق بتفجيرات سابقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2017 8:22:30 م خبر عسكري معتقل

اعتقلت "الوحدة الأمنية"، المسؤولة عن مخيم الركبان شرق حمص، عشرات الأشخاص داخله بتهمة "التعامل مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، على خلفية التحقيقات حول التفجيرات الأخيرة فيه، نافية تسليم أيا منهم للسلطات الأردنية.

وقال المتحدث باسم "قوات الشهيد أحمد العبدو"، سعيد سيف، بتصريح إلى "سمارت"، اليوم الخميس، إنهم أفرجوا عن عشرين فيما احتفظوا بستة أشخاص، في إطار التحقيقات بالتفجيرات التي استهدفت المدنيين في المخيم مؤخرا.

وأوضح المتحدث أن "جيش سوريا الجديد"، و"لواء القريتين" و"جيش العشائر" مسؤولين عن أمن المخيم، الحدودي مع الأردن، والذي يتجاوز عدد نزلائه 90 ألفا، فيما شاركت "قوات العبدو" بعدد من المقاتلين في العملية.

ولفت "سيف" إلى أن السيارة المفخخة التي انفجرت مؤخرا في منطقة السوق المكتظة بالمدنيين، داخل المخيم، تتبع لشخص داخله، موضحا أن حملتهم الأمنية لتوقيف أشخاصا داخل المخيم جندهم تنظيم "الدولة".

من جهته قال عضو المكتب الإعلامي لـ "قوات العبدو"، أبو عبد الرحمن الشامي، لـ"سمارت"، إنهم "حصلوا على معلومات من أسرى لتنظيم الدولة، تفيد بأن عددا من عناصر ينتمون للتنظيم موجودون داخل المخيم".

وقتل شخصان وجرح آخرون، يوم 17 كانون الأول 2016، جراء تفجير في مخيم الركبان للنازحين خلال توزيع ملابس على النازحين، فيما توفيت طفلة، خلال الشهر ذاته، جراء نقص الخدمات الطبية والغذاء فيه، إذ يفتقر إلى أبسط مقومات الخدمات الصحية حيث تنتشر أمراض الإسهال واليرقان وسوء التغذية بين الأطفال، إضافة لعدم وجود اللقاحات.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد عمر عبد الفتاح | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 يناير، 2017 8:22:30 م خبر عسكري معتقل
الخبر السابق
وصول قتلى وجرحى لتنظيم "الدولة" من حلب إلى ريف حماة
الخبر التالي
"الشفافية العالمية": سوريا تحافظ على مركزها المتأخر في مستويات الفساد العالمي