أزمة مياه في مدينة حلب وتضاعف أسعار الصهاريج والطرود

اعداد هبة دباس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يناير، 2017 4:16:17 م خبر اجتماعي قوات النظام السوري

تشهد مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، أزمة مياه منذ نحو أربعين يوماً، نتيجة تحطم خطوط المياه الرئيسية التي تمد المدينة، ما أدى لارتفاع سعر صهريج وطرد المياه لأكثر من خمسين بالمئة، وفق ما أفاد مراسل "سمارت" في المدينة.

وقال المراسل، إن الأزمة تشمل كل أحياء المدينة بلا استثناء، التي باتت تعتمد على تعبئة المياه بالصهاريج، حيث يترواح سعر خزان المياه بسعة ألف ليتر بين 1500 و2000 ليرة سورية تبعاً للحي، بعد أن كان سابقاً بألف ليرة فقط.

كذلك ارتفع سعر طرد المياه "بقين" إذ بلغ سعر العبوة من حجم ليتر ونصف مئتي ليرة سوريا، والعبوة الصغيرة مئة ليرة، فيما بلغ سعر الطرد 2200 ليرة سورية، مرتفعاً الضعف أيضاُ، وفق المراسل.

وأشار المراسل إلى وجود مناهل للمياه المجانية في بعض الحدائق والمساجد، والتي يتوجه لها الأهالي من الطبقة الفقيرة، حيث يقفون في صفوف حاملين عبوات لتعبئتها.

وكانت مصادر أهلية قالت، آواخر العام الفائت، إن أحياء حلب الشرقية والتي سيطرت عليها قوات النظام شهدت أزمة نقص مياه نتيجة سرقة عناصر النظام لمضخات ومحولات الكهرباء الخاصة بمحطة مياه "سليمان الحلبي"، لتمدد الأزمة وتشمل لاحقاً جميع أحياء المدينة.

وكانت قوات النظام سيطرت، في الـ 28 من الشهر الفائت، على محطة مياه سليمان الحلبي، بعد تقدمها الواسع في أحياء حلب الشرقية المحاصرة حينها (والتي أحكمت السيطرة عليها بشكل كامل في الـ 22 منن الشهر الجاري).

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 يناير، 2017 4:16:17 م خبر اجتماعي قوات النظام السوري
الخبر السابق
توقف تساقط الثلوج وانخفاض بدرجات الحرارة حتى 7 تحت الصفر في سوريا
الخبر التالي
فرنسا وألمانيا: قرارات "ترامب" بشأن اللاجئين مثيرة لـ"القلق"