قيادي في "هيئة تحرير الشام": روسيا والتحالف الدولي لن يستطيعوا استهدافنا

اعداد رائد برهان | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2017 2:40:56 م خبر عسكري حركة أحرار الشام

قال القيادي في "هيئة تحرير الشام"، ويدعى "أبو علي الشامي"، في تصريح لـ"سمارت"، إنهم لا يهدفون قتال "حركة أحرار الشام الإسلامية"، معتبرا أن روسيا والتحالف الدولي لن يتمكنوا من استهداف التشكيل الجديد.

ووصف "الشامي"، وهو عضو سابق في المكتب السياسي لـ"أحرار الشام"، أن خطوة تشكيل "هيئة تحرير الشام"، كانت "خداعاً" لروسيا والعالم من خلال اندماج فصائل "إسلامية مع أخرى معتدلة"، مرجحاً عدم إقدام روسيا والتحالف الدولي على قصف مواقع هذا التشكيل، لأنهم بذلك "يثبتون استهدافهم للثورة وليس لفصائل متطرفة".

وكانت فصائل عسكرية أبرزها "جبهة فتح الشام" و"حركة نور الدين الزنكي"، أعلنت، اندماجها ضمن تشكيل جديد حمل اسم "هيئة تحرير الشام" تحت قيادة "أبو جابر الشيخ"، حسب بيان أصدرته الهيئة، وحصلت "سمارت" على نسخة منه، لتنضم إليها لاحقاً عدد من الفصائل.

وأوضح "الشامي"، أن "الهيئة" طلبت من "الحركة" الانضمام لها، مؤكدا أنهم لا يمانعون مشاركتها نقاط القتال مع النظام أو تنظيم "الدولة الإسلامية"، في حال قررت عدم الانضمام.

ولفت إلى اختيار قائد "جبهة فتح الشام" سابقاً، أبو محمد الجولاني، قائدا عسكريا للتشكيل الجديد، وتوفيق خضر، رئيسا لـ"مجلس الشورى".

وأشار إلى أن علاقة "هيئة تحرير الشام" مع مختلف الفصائل العسكرية في سوريا، "قائمة على الود والاحترام"، مرحباً بمن كان منها على "مسار الثورة" التي تنتهجها "الهيئة".

ورجح القيادي أن تشكل "أحرار الشام" وسبعة فصائل أخرى، قريباً، تجمعاً جديداً، باسم "جبهة تحرير سوريا".

وشهدت "حركة أحرار الشام الإسلامية"، انضمامات وانشقاقات عديدة في صفوفها، كان أبرزها، انضمام فصائل "جيش المجاهدين" و"تجمع فاستقم كما أمرت" و"جيش الإسلام" و"صقور الشام"، على خلفية اقتتالها مع "جبهة فتح الشام"، المكون الرئيس لـ"هيئة تحرير الشام"، إضافةً لانشقاق عدد من الكتائب العاملة ضمنها، وانضمامها إلى "الهيئة".

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان | تحرير محمد عماد 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 يناير، 2017 2:40:56 م خبر عسكري حركة أحرار الشام
الخبر السابق
تنظيم "الدولة" ينشر شرطة نسائية بمراكز النازحين في الرقة لمنع "الاختلاط"
الخبر التالي
"جبهة أنصار الإسلام" تعيّن قائداً جديداً لها جنوبي البلاد