تضاعف قيمة إيجار المنازل بحلب بعد عودة النازحين إليها

اعداد هبة دباس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 فبراير، 2017 3:40:59 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي

أفادت مصادر أهلية عدة لـ"سمارت"، اليوم الاثنين، عن ارتفاع قيمة إيجار المنازل في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، لتصل في بعض الأحياء لأكثر من 100 ألف ليرة سورية للشهر الواحد، بعد عودة النازحين إليها.

وشهدت الأحياء الشرقية التي سيطرت عليها قوات النظام، أواخر العام الفائت، عودة أهلها إليها رغم انعدام مقومات الحياة فيها من مياه وكهرباء وبنى تحتية، بسبب الفقر وعدم مقدرتهم على تأمين احتياجات الحياة وإيجار المنازل.

وقالت المصادر أن مئات العائلات التي كانت تقطن الأحياء الشرقية عمدت لاستئجار منازل في أحياء أخرى نتيجة انعدام مقومات الحياة، حيث تختلف قيمة الإيجار من حي لآخر تبعاً لقربه أو بعده عن الجبهات ونقاط الاشتباك.

ووصل أجار المنزل في حي حلب الجديدة إلى خمسين ألف ليرة سورية، أي ما يقارب مئة دولار أمريكي، ويعتبر هذا الإيجار رخصياً مقارنة بغيره، إذ أن الحي قريب من منطقة الراشدين التي يتقاسم كل من النظام والفصائل العسكرية السيطرة عليها.

فيما وصلت الأجور في حي الموكامبو وسط المدينة إلى أكثر من 100 ألف ليرة سورية، لبعده عن مناطق الاشتباكات، بعد أن كانت سابقاً بنصف القيمة، بحسب المصادر.

وفي الأحياء الشعبية، تبدأ أسعار الأجور من 30 ألفاً وترتفع تبعاً للحي والمنطقة، لتصل إلى 45 ألفاً للبيوت المفروشة في الأحياء القريبة من منطقة جامعة حلب، مثل الأعظمية ، الأكرمية والحمدانية.

وسيطرت قوات النظام، أواخر العام الفائت، على أحياء المدينة، (باستثناء الأحياء الخاضعة لسيطرة (الوحدات الكردية) وحي الراشدين بالجهة الغربية في المدينة والمسيطر عليه من قبل الفصائل)، بعد التوصل لاتفاق يقضي بتهجير المقاتلين والمدنيين من الأحياء الشرقية، عقب حملة عسكرية، أسفرت عن مقتل وجرح آلاف المدنيين.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 فبراير، 2017 3:40:59 م خبر أعمال واقتصاد اقتصادي
الخبر السابق
"محلي درعا" يناشد المنظمات الإغاثية مساعدة النازحين من المدينة
الخبر التالي
قتيلان وجريح بقصف جوي على محطة محروقات في ريف حمص الشرقي