قتيل وجريح برصاص النظام وقصفه على حي جوبر وغوطة دمشق الشرقية

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2017 3:17:19 م خبر عسكري هدنة

قتل مدني وجرح آخر، اليوم الأربعاء، برصاص قناصة قوات النظام في حي جوبر شرقي العاصمة دمشق، وقصف مدفعي على الغوطة الشرقية، تزامناً مع اشتباكات بين عناصر النظام والفصائل العسكرية في محيط المنطقتين.

وقال مراسل "سمارت" نقلاً عن ناشطين، إن عناصر قوات النظام المنتشرين على أطراف حي جوبر، استهدفوا الحي برصاص القناصات، ما أسفر عن مقتل مدني، وسط اشتباكات دارت بين العناصر ومقاتلي "فيلق الرحمن"، في الجهة الغربية من الحي، دون معلومات عن خسائر في صفوف الطرفين.

كذلك، جرح مدني، جراء سقوط  قذيفة "هاون"، على أحد المنازل السكنية في بلدة جسرين بالغوطة الشرقية، مصدرها قوات النظام المحيطة بالبلدة، تزامناً مع اشتباكات دارت بين الأخيرة وفصائل عسكرية، في الجهة الشرقية لبلدة "حوش نصري" بمنطقة المرج، ترافقت مع قصفٍ بالأسلحة للنظام على المنطقة، بحسب الناشطين.

في منطقة القلمون الشرقي، شنّت "قوات الشهيد أحمد العبدو" التابعة لـ"الجبهة الجنوبية" في الجيش السوري الحر، هجوماً معاكساً على مواقع تنظيم "الدولة"، تقدمت من خلالها في أكثر من نقطة، دون ذكر مزيد من التفاصيل، حسب بيان نشرته على حسابها الرسمي في "تويتر".

وكان عدد من المدنيين بينهم طفل قضوا، وجرح آخرون، أمس الثلاثاء، بقصف جوي ومدفعي للنظام على حي جوبر، ومدن وبلدات في الغوطة الشرقية، في حين استعاد مقاتلو "جيش الإسلام"، السيطرة على عدّة نقاط في محيط بلدة الميدعاني بالغوطة الشرقية، بعد اشتباكات دارت مع قوات النظام.

ويأتي ذلك، في ظل الخروقات المتكررة من قبل قوات النظام لاتفاق "وقف إطلاق النار"، الذي دخل حيّز التنفيذ في الـ 30 من شهر كانون الأول الماضي، برعاية روسية - تركية، والذي أكد البيان الختامي لمؤتمر "الأستانة"، الذي عُقد في الـ 24 من شهر كانون الثاني الفائت، على تثبيته، وإنشاء آلية لمراقبته.

الاخبار المتعلقة

اعداد سعيد غزّول | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 فبراير، 2017 3:17:19 م خبر عسكري هدنة
الخبر السابق
"قسد" تبعد عن مدينة الرقة 11 كيلومتراً بعد سيطرتها على تلتين
الخبر التالي
"تحرير الشام" تتولى حراسة مشفى معرة النعمان وتعتقل مقاتلين لـ"فيلق الشام" فيها