تهريب حليب الأطفال إلى بلدتي مضايا وبقين بريف دمشق

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 فبراير، 2017 12:15:40 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار

قال تجمع "عمرها"، اليوم الجمعة، إنه أدخل 535 حصة من حليب الأطفال إلى بلدتي مضايا وبقين، المحاصرتين من قبل قوات النظام بريف دمشق، خلال اليومين الماضيين، عن طريق التهريب.

وأضاف مدير التجمع ويدعى "أبو عمار حمادة"، بتصريح إلى "سمارت"، أن 500 علبة حليب (سعة 400 غرام) وزعت في بلدة مضايا، و35 علبة في بلدة بقين، حيث يبلغ عدد الأطفال تحت سن السنة والنصف في البلدتين المحاصرتين 700 طفل ويحتاج كل طفل إلى 2كغ من الحليب شهرياً (5علب)، لافتاً إلى أنهم سيوزعون مادة الحليب في الأسبوعين القادمين.

وأشار "حمادة"، إلى أن منظمتي "رحمة الإغاثية" و "السامز" دعمت التجمع بتأمين مادة الحليب، كما أن منظمتي "ضمة" و "وفا" تدخلان بعض المواد الغذائية للبلدتين، مطالباً الأمم المتحدة بإدخال المواد الغذائية وحليب الأطفال للبلدتين كون عملية التهريب مكلفة جداً.

وتجمع  "عمرها" تأسس في عام 2014 من قبل مجموعة من الشباب ونفذ عدة مشاريع بدعم ذاتي، منها تربية الأبقار والأغنام، و بدأ بالعمل الإغاثي بعد فرض قوات النظام حصارها على بلدتي مضايا وبقين بريف دمشق.

وتحاصر قوات النظام وميليشيا "حزب الله" بلدة مضايا منذ أكثر من عام، إذ سمحتا بدخول بعض قوافل المساعدات الأممية، إلا أنها لم تحتوي على جميع الأغذية التي يحتاجها المدنيون وأهمها اللحوم والخضراوات، ما أدى لظهور حالات سوء تغذية وانتشار أمراض في البلدة، التي توفي الكثير من أبنائها.

الاخبار المتعلقة

اعداد بدر محمد | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 فبراير، 2017 12:15:40 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني الحصار
الخبر السابق
بـ"الفيديو": أهالي الوعر ينظفون منازلهم بعد ثلاثة أيام من القصف المتواصل
الخبر التالي
عشرات القتلى والجرحى بقصف جوي على حي الوعر بحمص