"لؤي الحسين": دعونا إيران لمؤتمر بيروت لتكون جزءاً من الحل في سوريا

اعداد رائد برهان | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2017 10:37:01 م خبر دوليسياسي سياسة

قال رئيس "تيار بناء الدولة السورية"، لؤي الحسين، اليوم الأحد، إن سبب دعوة ممثلين عن إيران لحضور مؤتمر "بيروت"، كونها جزءاً من المشكلة في سوريا، ويجب أن تكون جزءاً من الحل، كما اعتبر المجتمعون أن مقام الرئاسة شأن سوري، لا يُبت في المحافل الدولية.

وكان "التيار" أحد المشاركين، في المؤتمر الذي جمع شخصيات وهيئات سياسية معارضة وأخرى موالية للنظام في العاصمة اللبنانية بيروت، أول أمس الجمعة، والذي انتهى بتشكيل "الكتلة الوطنية" تحت شعار "جميعاً لنبني سوريا".

وأضاف "الحسين"، بتصريح إلى "سمارت" أن التشكيل الجديد يعتمد على "ما بعد النزاع على السلطة" بشكل مختلف كلياً عن التوجهات السياسية المتواجدة في الساحة السورية، حيث يضم مجموعات "معارضة" وأخرى "موالية للنظام".

وأوضح "الحسين" أن هناك بعض الاختلاف في وجهات نظر هذه المجموعات من بينها موقفها من رئيس النظام، بشار الأسد، فيما تتفق فيما بينها بعدة نقاط أهمها الاحتكام للانتخابات.

وحول حضور ممثلين عن روسيا وإيران لهذ المؤتمر، لفت "الحسين" أن المجتمعين يعتبرون أمريكا وروسيا وإيران وتركيا ودول عربية، جزءاً من المشكلة في سوريا، ويجب عليهم أن يكونوا جزءاً من الحل.

وأشار "الحسين" أن حضور ممثلين عن الاتحاد الأوروبي ودول غربية، مثل السويد ورومانيا وإسبانيا وألمانيا، إضافة لممثلين عن اليابان والصين، وذلك بدعوة رسمية، في حين اعتذرت الولايات المتحدة الأمريكية عن الحضور، لأسباب تقنية، فيما تعذر التواصل مع تركيا، على حد قوله.

ولم يعلم "الحسين" ما إذا كان التشكيل الجديد سيشارك في مفاوضات "جنيف" القادمة حول سوريا، معتبراً أن طرحه، إن شارك، سيكون مختلفاً عن طرح "الهيئة العليا للمفاوضات"، حيث سيعتمد على بناء سوريا الجديدة بمختلف أطيافها، على حد وصفه، فيما اعتبر رئيس التيار أن "الهيئة" لا ترى أن هنالك موالون للنظام، ولا تريد التواصل معهم.

وقال السياسي السوري، إن التشكيل يريد تنحية "الأسد" عن طريق الانتخابات أو آليات أخرى، وليس بقرار دولي، مشدداً على أن مقام الرئاسة هو شأن سوري.

ومن المفترض أن تعقد جولة جديدة من المحادثات بين وفدي النظام والمعارضة السورية، في مدينة جنيف السويسرية، في 20 من الشهر الحالي، بهدف التوصل لحل سياسي في سوريا، استكمالاً لثلاثة مؤتمرات سابقة عقدت في المدينة ذاتها.

وكانت الفصائل العسكرية والهيئات السياسية اختارت، أمس السبت، وفداً للمشاركة في محادثات "جنيف 4"، يضم 21 عضواً، بينهم ممثلين عن منصتي "موسكو والقاهرة"، برئاسة نصر الحريري، كما عيّن محمد صبرا كبيراً للمفاوضين.

يشار أن "الحسين" يطلق العديد من التصريحات أغلبها على صفحته الشخصية بموقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، إذ سبق أن وصف فصائل معركة "الغضب لحلب" ومن يؤيدها بأنهم "مجموعة من القتلة، وحثالة السنة"، زاعما أن من يريد "تنحية بشار الأسد عن الحكم عليه أن يتخلى عنهم"، تلا ذلك إدانته التهجير القسري للمواطنين، مضيفاً أن النظام يحاول التفوق على النظام النازي في طريقة تعامله مع السوريين.

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2017 10:37:01 م خبر دوليسياسي سياسة
الخبر السابق
"داعش" ينقل معتقلين من مدينة الرقة لريفها خوفاً من قصف التحالف
الخبر التالي
"عسكري تسيل" يفتح حاجزاً أمام المدنيين القادمين من مناطق "جيش خالد"