انتشار صناعة المدخرات "البطاريات" في محافظة إدلب

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 فبراير، 2017 6:34:25 م خبر أعمال واقتصاد صناعة

انتشرت في محافظة إدلب، شمالي البلاد، صناعة المدخرات "البطاريات"، التي ذاع استخدامها عند المدنيين لتأمين الإضاءة وشحن الأدوات الكهربائية، في ظل انقطاع الكهرباء.

وقال مدير مصنع بطاريات "التل"، محمود طويلو، في تصريح إلى "سمارت"، اليوم الخميس، إن معمله ينتج ما يقارب 15 بطارية في اليوم الواحد، تتميز بـ"جودة عالية" وضمان ستة أشهر وإمكانية صيانتها، على عكس البطاريات المستوردة التي لا تحوي ضمان، ولا يوجد قطع تبديل لها.

وأضاف "طويلو"، أن أسعار منتجاتهم منخفضة بنسبة تتراوح ما بين 30- 60 بالمئة، مقارنة بأسعار البطاريات المستوردة، حيث يبيع البطارية ذات استطاعة 200 أمبير بسعر 40 ألف ليرة سورية (80 دولاراً أمريكياً)، ويصل عمرها الافتراضي إلى أكثر من سنة.

وأوضح "طويلو" أن البطاريات معدة للاستخدام المنزلي، والشحن المتكرر، كما يمكن استخدامها في تجهيزات الطاقة الشمسية، لافتاً أن صناعة البطاريات كانت تتواجد في سوريا قبل اندلاع الثورة بشكل ضيق، لأنها كانت مخصصة للسيارات والدراجات النارية.

وتابع: أبرز المشاكل التي تواجهنا في عملنا هي انقطاع التيار الكهربائي، حيث نضطر لاستخدام المولدات لتأمين الكهرباء اللازمة للتصنيع.

وتشهد سوريا منذ قرابة الستة سنوات تراجع في الصناعات المحلية وعجز في الإقتصاد المحلي، وهبوط في سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار، نتيجة الأوضاع الأمنية التي تشهدها، حيث فقد العديد من الأهالي أعمالهم، ما انعكس بشكل أساسي على تراجع الصناعات اليدوية منها أو حتى الحديثة الآلية.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 فبراير، 2017 6:34:25 م خبر أعمال واقتصاد صناعة
الخبر السابق
مقتل طفلين بانفجار لغم أرضي قرب كفرزيتا في حماة
الخبر التالي
تسجيل ألف عقد "زواج مدني" في مناطق "الإدارة الذاتية" منذ إقراره بقانون