النظام يمنع دخول أهالي حيي القابون وتشرين إلى مدينة التل بريف دمشق

اعداد عبدو الفضل | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2017 1:07:26 م خبر سياسيإغاثي وإنساني هدنة

قال مصدر محلي لـ"سمارت"، اليوم الاثنين، إن حواجز قوات النظام العسكرية في مدينة التل (14 كم شمال مدينة دمشق) ومحيطها بريف دمشق منعت دخول المدنيين القادمين من حيي القابون وتشرين بدمشق، والتي تشهد قصف مكثف لطائرات النظام في الأيام الماضية.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته إن هذه الإجراءات اتخذتها قوات النظام كنوع من الضغط على فصائل "الجيش الحر" هناك، وذلك بعد فشل المفاوضات بينهما للوصول إلى تسوية مشابه لما حصل في مدينة التل ومناطق أخرى من ريف دمشق.

وسبق أن اشترط النظام على وفد لآهالي القابون تسليم السلاح، وإخراج المقاتلين والمدنيين من الحي والأحياء المجاورة اتجاه مدينة إدلب، فيما رفضت الفصائل العسكرية لشروط النظام.

وتابع المصدر أن عناصر قوات النظام  سمحت في وقت سابق دخول المدنيين مقابل مبالغ مادية وصلت إلى 15 ألف ليرة سورية للشخص الواحد على هذه الحواجز ، حيث تختلف النسبة من حاجز لأخر.

وقال ناشطون إن هناك نقص كبير في المساعدات المقدمة للنازحين داخل المدينة والتي تقدمها فرق من الهلال الأحمر السوري ، وتقتصر على بعض السلال الغذائية وبعض الملابس ، في ظل غياب الرعاية الطبية والصحية لهم.

وكانت قوات النظام كثفت خلال الأيام الماضية قصفها الجوي والمدفعي على أحياء برزة والقابون وتشرين، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات،  ودمار واسع في الأبنية السكنية والبنى التحتية، رغم الاتفاق على وقف إطلاق النار الذي بدأ تنفيذه، يوم 30 من كانون الأول الماضي، فيما اتهم المجلس المحلي لحي القابون روسيا بالقصف، معتبراً أنها وسيلة للضغط على الأهالي لإفراغ حيهم وتهجيرهم إلى محافظة إدلب.
 

الاخبار المتعلقة

اعداد عبدو الفضل | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2017 1:07:26 م خبر سياسيإغاثي وإنساني هدنة
الخبر السابق
تركيا: يجب إشراك "الأسد" في المفاوضات دون بقائه في السلطة
الخبر التالي
"بالفيديو": أكثر من 15 قتيلاً وجريحاً بقصف لروسيا والنظام على مناطق متفرقة بإدلب