"عسكري الباب وريفها": النظام انسحب من بلدة تادف شرقي حلب "والسلطان مراد" تنفي

اعداد جلال سيريس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2017 4:15:49 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 فبراير، 2017 6:14:44 م خبر عسكري درع الفرات

تحديث بتاريخ 2017/02/27 18:12:27 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال "المجلس العسكري للباب وريفها"، اليوم الاثنين، إن قوات النظام انسحبت من بلدة تادف (35 كم شرق مدينة حلب)، بعد يوم واحد من دخولها، عقب انسحاب تنظيم "الدولة الإسلامية" منها، فيما نفت "فرقة السلطان مراد" ذلك.

وقال قيادي في "المجلس العسكري"، ويدعى "أبو إبراهيم الطويل"، في تصريحٍ لإذاعة "هوا سمارت"، إن قوات النظام انسحبت من بلدة تادف، وتمركزت على أطرافها الجنوبية، بعد اشتباكات مع فصائل  عملية "درع الفرات" المدعومة من تركيا، لساعات عدة.

وأشار "الطويل" إلى أنَّ البلدة الآن خالية من تواجد الفصائل حيث تتمركز على الأطراف الغربية منها، بينما تتواجد قوات النظام على الأطراف الجنوبية من البلدة.

وتقع بلدة تادف جنوبي مدينة الباب (4.5 كم) وتتبع إدرايا لها.

فيما قال مدير المكتب الإعلامي لـ"فرقة السلطان مراد"، العاملة ضمن "درع الفرات"، إن قوات النظام ما تزال داخل بلدة تداف، نافياً انسحابها منها.

وكانت فصائل من الجيش السوري الحر، أعلنت يوم 26 شباط 2017، أسر عنصرين لقوات النظام ومقتل 22 آخرين قرب بلدة تادف الملاصقة لمدينة الباب (35 كم شرق مدينة حلب).

وحول الأوضاع في مدينة الباب القريبة قال "الطويل"، إنهم يواصلون إزالة الألغام التي زرعها تنظيم "الدولة" في المدينة، متوقعاً الانتهاء من ذلك في غضون يومين أو ثلاثة، ليفتحوا بعدها الطرقات ويأمنون المنازل لعودة المدنيين.

الاخبار المتعلقة

اعداد جلال سيريس | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2017 4:15:49 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 فبراير، 2017 6:14:44 م خبر عسكري درع الفرات
الخبر السابق
ضحايا بقصف جوي يرجح أنه للنظام على حي الوعر في حمص
الخبر التالي
الفصائل العسكرية تستعيد مناطق بدرعا عقب اشتباكات مع "جيش خالد"