مصادر: نزوح معظم أهالي مدينة الرقة منها ومعاناة النازحين في ريفها الغربي

اعداد هبة دباس | تحرير هبة دباس, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2017 9:33:23 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح

أفادت مصادر محلية لـ"سمارت"، اليوم السبت، أن معظم المدنيين المتواجدين في مدينة الرقة، شمالي سوريا، نزحوا إلى ريفها الغربي ومنه إلى محافظات أخرى، فيما يعاني النازحون في الريف الغربي من قلة البضائع في الأسواق نتيجة ازياد الطلب.

ووفق ما نقلت المصادر عن "ديوان الخدمات" التابع لتنظيم "الدولة الإسلامية"، فإن عدد النازحين من مدينة الرقة باتجاه الريف الغربي والمسجلين عند الديوان بلغ 500 عائلة جميعهم من المدنيين، كما نزح عدد آخر باتجاه دير الزور عبر البادية، وسط استمرار حركة النزوح بشكل يومي.

وأكدت المصادر أن "ديوان الخدمات" لا يوثق إلا العائلات التي استقرت في الريف الغربي وحصلت على مساعدات منه، إذ لا يسجل ويوثق أعداد العائلات النازحة التي تمر عبر الريف الغربي إلى مناطق أخرى، الأمر الذي يوضح أسباب انخفاض عدد النازحين مقارنة بعدد المدنيين الكلي في المدينة.

ويقدر عدد العائلات المدنية المتواجدة داخل مدينة الرقة بنحو 2500 عائلة، أي نحو 35 بالمئة من مجمل عدد المدنيين، كما يتواجد فيها نحو، 4500 عنصراً للتنظيم مع بعض عوائلهم، وفق المصادر، التي أكدت استمرار حركة النزوح بمعدل ثلاثنين عائلة يومياً، وسط إجراءات أمنية مشددة وإغلاق الطرق الفرعية المؤدية للمدينة بالسواتر الترابية.

ولفتت المصادر إلى تضيق التنظيم على محلات الإنترنت التي مازالت تعمل في المدينة وعددها خمسة، إضافة إلى انعدام شبه تام في حركة السوق وتوقف مكاتب تحويل الأموال عن العمل ونقل عملها إلى الريفين الغربي والجنوبي ومدينة الطبقة.

وحول وضع النازحين في الريف الغربي، أوضحت مصادر أخرى أنهم يعانون من قلة المواد والبضائع في السوق لاسيما مستلزمات الأطفال، مرجعين ذلك لازدياد حجم الطلب مع توافد أعداد كبيرة يومياً من ريف حلب الشرقي علاوة على استمرار حركة النزوح من مدينة الرقة باتجاهه.

ويتركز النازحون بشكل أساسي في قرى المنصورة، هنيدة، الحمام، البارودة، (نحو 25 كم غرب الرقة)، إضافة إلى قرى رطلة، العكيرشي، كسرة الفرج، كسرة الشيخ جمعة وغيرها، فيما يعمل "ديوان الخدمات" على تقديم المواد الأساسية والخيام للنازحين الوافدين.

ومنذ سيطرة التنظيم على مدينة الرقة عام 2014، لم تصدر أي إحصائية رسمية من جهة معتبرة حول عدد المدنيين في مدينة الرقة، وسط تسجيل حالات نزوح فردية وجماعية منذ التاريخ المذكور وحتى اليوم، كان آخرها وصول نحو 700 عائلة، اليوم السبت، إلى مخيم في محافظة الحسكة معظمهم من محافظة الرقة.

وتشهد مدينة الرقة وريفها الغربي موجة نزوح داخلية وأخرى من مناطق خاضعة للتنظيم في محافظة حلب، بشكل شبه يومي، نتيجة اشتداد المعارك مع قوات النظام من جهة ومع "قوات سوريا الديمقراطية" من جهة أخرى.

الاخبار المتعلقة

اعداد هبة دباس | تحرير هبة دباس, حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2017 9:33:23 م خبر عسكريإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
وصول مئات العوائل النازحة معظمهم من الرقة لمخيم "المبروكة" بريف الحسكة
الخبر التالي
مصدر: الاتفاق على خروج 1500 شخص أسبوعياً من حي الوعر بضمان روسي