أكثر من 20 قتيلاً وجريحاً بقصف جوي على مدينتين في إدلب

اعداد رائد برهان, محمود الدرويش | تحرير محمد عماد, محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مارس، 2017 11:30:49 ص - آخر تحديث بتاريخ : 19 مارس، 2017 7:07:32 م خبر عسكري هدنة

تحديث بتاريخ 2017/03/19 19:02:19 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2017/03/19 14:04:31 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)
تحديث بتاريخ 2017/03/19 13:22:10 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قتل وجرح أكثر من 20 مدنياً بينهم أطفال، اليوم الأحد، جراء قصف جوي يرجح أنه للنظام على مدينتي إدلب وخان شيخون في محافظة إدلب، شمالي سوريا، بحسب الدفاع المدني ومصدر طبي.

وقال الموثق في المشفى الجراحي بإدلب، عبدالرزاق غفير، لمراسل "سمارت"، إن المشفى استقبل أربعة قتلى ثلاثة أطفال وإمرأة  وسبعة مصابين، بينهم نساء وأطفال، سقطوا بقصف جوي، فيما تستمر فرق الدفاع المدني بالبحث عن عالقين تحت الأنقاض.

من جهة أخرى، أوضح الناشطون أن طائرات حربية رجّحوا أنها للنظام شنت خمس غارات على شارعي الملعب والأربعين وقرب مبنيي المحافظة والزراعة في المدينة.

وقتل 22 مدنياً جلّهم من الأطفال والنساء، يوم الأربعاء الماضي، بقصف جوي يرجح أنه لروسيا على مدينة إدلب، وفق إحصائية للدفاع المدني.

وكانت مدينة إدلب تعتبر المعقل الرئيسي لتحالف "جيش الفتح"، الذي يضم فصائل إسلامية أبرزها "فتح الشام" و"حركة أحرار الشام الإسلامية"، إلا أن الفصائل سحبت كافة مقارها العسكرية منها مؤخراً، بحسب أوضح مراسل "سمارت".

إلى ذلك، قال إعلامي الدفاع المدني في خان شيخون أنس الذياب، إن أربعة  مدنيين قتلوا بقصف جوي لطائرات يرجح أنها للنظام، على الأحياء السكنية في خان شيخون، بينهم إمرأة وطفلتيها، ورجل، بينما انتشلت فرق الدفاع امرأتين على قيد الحياة.

وأفاد مراسلنا في وقت لاحق، عن مقتل رجل متأثرا بجراحه يدعى شادي علوان في خان شيخون، لترتفع الحصيلة إلى خمسة قتلى وثماني مصابين بينهم أطفال ونساء. 

ويأتي القصف رغم استمرار سريان اتفاق وقف إطلاق النار المعلن عنه في 30 كانون الأول الفائت، برعاية روسية-تركية، والذي نص على إيقاف القصف المتبادل بين الفصائل العسكرية وقوات النظام وإيقاف العمليات العسكرية، مستثنياً مواقع "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) وتنظيم "الدولة الإسلامية".

وعقدت ثلاثة جولات من المحادثات حول تثبيت وقف إطلاق النار، وإنشاء آليات لمراقبته ومعاقبة منتهكيه، في العاصمة الكازاخستانية، الأستانة، خلال الأشهر الثلاثة الماضية، برعاية من روسيا وتركيا وإيران، وحضور رمزي للولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة.



 

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان, محمود الدرويش | تحرير محمد عماد, محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مارس، 2017 11:30:49 ص - آخر تحديث بتاريخ : 19 مارس، 2017 7:07:32 م خبر عسكري هدنة
الخبر السابق
فصائل عسكرية تعلن تشكيل "المجلس العسكري الموحد لديرالزور" بحلب
الخبر التالي
النظام يجمع عناصره ببلدة الهامة بريف دمشق لزجهم بمعارك جوبر