"حظر الأسلحة" الكيمياوية" تثبت استخدام غاز السارين في مدينة خان شيخون

اعداد رائد برهان| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 13 نيسان، 2017 12:12:40 - آخر تحديث بتاريخ 13 نيسان، 2017 15:10:26خبردوليعسكريالكيماوي

تحديث بتاريخ 2017/04/13 14:04:14بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

قال علماء بريطانيون تابعون لمنظمة "حظر الأسلحة الكيمياوية"، اليوم الخميس، إن عينات أٌخذت من مدينة خان شيخون بإدلب، شمالي سوريا، أثبتت استخدام غاز "السارين" في الهجوم الذي استهدفها.

وأضاف العلماء، خلال جلسة في مقر المنظمة، بمدينة لاهاي الهولندية، إن العينات التي حللوها أثبتت استخدام غاز السارين أو مادة "مشابهة له"، بحسب وكالة "رويترز".

وكانت مصادر قالت للوكالة، في وقت سابق اليوم، إن المنظمة، أرسلت فريقاً من الخبراء إلى تركيا للتحقيق في الهجوم الكيمياوي، الذي نفذه النظام على المدينة.

وأوضحت المصادر أن الخبراء جاؤوا لجمع عينات حيوية "بيومرتية" وإجراء مقابلات مع الناجين من الهجوم، الذي تسبب بمقتل نحو 85 مدنياً وإصابة المئات بحالات اختناق شديدة، بحسب مديرية الصحة في إدلب.

وكان وزير الصحة التركي، قال، أول أمس الثلاثاء، إنهم تأكدوا من أن الغاز المستخدم في الهجوم هو غاز "السارين"، الأمر الذي أكده أيضاً خبراء بريطانيون حلّلوا عينات أُخذت من المدينة، بحسب ما صرح السفير البريطاني في مجلس الأمن الدولي.

ومنذ اليوم الأول للهجوم، في الرابع من نيسان الحالي، رجّح أطباء وخبراء محليون أن الغاز المستخدم هو غاز "شال للأعصاب"، استناداً إلى الأعراض العصبية والتنفسية التي عانى منها المصابون.

ونفذ الجيش الأمريكي عقب الهجوم، ضربات على مطار الشعيرات التابع للنظام، وسط سوريا، والذي أقلعت منه طائرات نفذت الهجوم الكيمياوي على المدينة، ما تسبب بتوتر كبير في العلاقات بين أمريكا وروسيا، الداعم الرئيسي للنظام.

وحال استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) دون تمرير مشروع قرار في مجلس الأمن، أمس الأربعاء، يدين الهجوم ويطالب بإجراء تحقيق دولي مستقل فيه، بطلب من بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية.

 

الاخبار المتعلقة

اعداد رائد برهان| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 13 نيسان، 2017 12:12:40 - آخر تحديث بتاريخ 13 نيسان، 2017 15:10:26خبردوليعسكريالكيماوي
الخبر السابق
روسيا مصرة على إرسال فريق تحقيق دولي إلى خان شيخون بإدلب
الخبر التالي
مصدر: تنظيم "الدولة" يقيم دورات لتجنيد الأطفال غرب وجنوب الرقة