"جيش الإسلام" يغلق معبرا رئيسيا جنوب دمشق إثر احتجاز "داعش" أحد عناصره

اعداد إيمان حسن| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 15 نيسان، 2017 15:44:27 خبرعسكريجيش الإسلام

أغلق "جيش الإسلام"، اليوم السبت، المعبر بين بلدة يلدا ومخيم اليرموك المتجاورين، جنوب العاصمة دمشق، إثر احتجاز تنظيم "الدولة الإسلامية" عنصراً من مقاتليه، حسب ما أفاد صحفي متعاون مع "سمارت".

وقال الصحفي، إن "جيش الإسلام" أغلق الحاجز المسيطر عليه، منذ الساعة السابعة صباحاً، والذي يعتبر المعبر الوحيد بين بلدات (يلدا، ببيلا، بيت سحم) و بين مخيم اليرموك.

ونقل الصحفي عن مصدر عسكري، أن "جيش الإسلام اكتشف منذ فترة (لم يحددها) خلية للتنظيم، وبقي محتفظاً بها، ليطالب التنظيم فيما بعد بالخلية، في حين رفض الأول تسليمه إياها".

وأضاف المصدر أن تنظيم "الدولة" رد على عدم تسليمه الخلية، باعتقال عنصر من "جيش الإسلام" منذ أكثر من أسبوعين، ما جعل الأخير يغلق المعبر، اليوم، كتهديد للتنظيم.

ولم يوضح المصدر ما إذا احتجز التنظيم عنصر "جيش الإسلام" من مناطقه أو مناطق الأخير.

وكانت اشتباكات درات أمس، بين تنظيم "الدولة" و"جيش الإسلام" في مخيم اليرموك بدمشق، فيما أعلن "جيش الإسلام" مطلع الشهر الجاري، عن مقتل أحد مقاتليه، إثر اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، في المخيم بالعاصمة دمشق.

ويسيطر التنظيم على أجزاء واسعة من المخيم، الذي يقطنه الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين والنازحين من المناطق المجاورة، فيما تسيطر كل من قوات النظام وكتائب إسلامية والجيش السوري الحر على أجزاء أخرى منه، حيث تجري اشتباكات متقطعة بين الأطراف المختلفة بين الحين والآخر.

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن| تحرير محمد عماد🕔تم النشر بتاريخ 15 نيسان، 2017 15:44:27 خبرعسكريجيش الإسلام
الخبر السابق
ضحايا بقصف لقوات النظام على مدينة شمال حلب
الخبر التالي
مصدر: ضحايا بقصف جوي يرجح أنه للنظام على قرية شرق حماة