قصف مدفعي وصاروخي وجوي "مكثّف" لقوات النظام على أحياء بشرقي دمشق

اعداد إيمان حسن| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 24 نيسان، 2017 15:02:58 خبرعسكريجريمة حرب

كثّفت قوات النظام، اليوم الاثنين، قصفها المدفعي والصاروخي والجوي على أحياء القابون وتشرين وبرزة شرقي العاصمة دمشق، تزامناً مع اشتباكات تدور في بساتين برزة، حسب صحفي متعاون مع "سمارت" وناشطين.

وقال الصحفي، إن قوات النظام استهدفت حي القابون (4 كم شرق مدينة دمشق)، بأكثر من 13 صاروخ "فيل"، وسط قصف جوي لطائرات حربية "مجهولة" على المنطقة.

كذلك استهدفت قوات النظام بقذائف المدفعية حي القابون من مواقعها المحيطة، حسب مراسل "سمارت".

وفي الغضون، استهدفت قذائف مجهولة المصدر، أحياء البرامكة، وكفرسوسة، وحي الشعلان، دون إصابات، حسب مصادر محلية.

وفي الأثناء، دارت اشتباكات بين الجيش الحر وكتائب إسلامية من جهة، وقوات النظام من جهة أخرى، في بساتين برزة وشارع الحافظ، في محاولة للأخيرة اقتحام المنطقة، تزامناً مع استهداف المنطقة بصواريخ أرض - أرض ، من مواقع النظام المحيطة، حسب ناشطين.

وفي الغوطة الشرقية، استهدفت قوات النظام بقذائف هاون أطراف مدينة دوما (9 كم شرق مدينة دمشق)، من مواقعها المحطية، أسفرت عن أضرار مادية، حسب الدفاع المدني، تزامناً مع غارات لطائرات حربية يرجح أنها للنظام على أطراف مدينة عربين (7 كم شمال شرق مدينة دمشق)، حسب ناشطين.

وكانت قوات النظام، استهدفت منذ يومين، بشكل مكثفبكافة أنواع  الأسلحة، حيي القابون وتشرين في العاصمة دمشق، تزامناً مع اشتباكات بين قوات النظام من جهة، والجيش السوري الحر وكتائب إسلامية من جهة أخرى، حسب صحفي متعاون مع "سمارت" وناشطين.

وتحاول قوات النظام بشكل متكرر،التقدم في حي  برزة، الذي يشهد حصاراً خانقاً بعد إغلاق النظام للطريقين الرئيسيين إلى الحي، ما أدى إلى نفاذ المواد الغذائية الأساسية، وارتفاع أسعار المواد المتوفرة، وذلك رغم سريان اتفاق "وقف إطلاق النار" الذي دخل حيز التنفيذ، أواخر العام الماضي

 

الاخبار المتعلقة

اعداد إيمان حسن| تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ 24 نيسان، 2017 15:02:58 خبرعسكريجريمة حرب
الخبر السابق
16 قتيلاً وجريحاً بقصف جوي على مدينة خان شيخون بإدلب
الخبر التالي
ضحايا برصاص "قسد" وقصف جوي على مدينة الطبقة غرب الرقة